محكمة الاستئناف بمدينة طنجة تدين شابا مدمنا على المخدرات سرق مبلغا ضخما من والده وهذا هو السبب

قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمدينة طنجة، أول أمس الثلاثاء 7 نونبر الجاري،بإدانة “مسخوط الواليدين” متهم بسرقة مبلغ مالي ضخم من والده.وحكمت المحكمة ابتدائيا وحضوريا على المتهم الثلاثيني، بسبع سنوات سجنا نافذا، بعد اقتنعت بالأدلة الواردة ضده،وكذا استماعها لمرافعات المحامين،وأقوال الأطراف.وفي تفاصيل القضية، فإن المتهم اعترف بسرقته لملغ مالي يقدر ب150 مليون سنتيم من والده، وهي التهمة التي تابعته بها النيابة العامة فضلا عن قاضي التحقيق، بعدما تم توقيفه من طرف المصالح الأمنية إثر شكاية من والده.وقال المتهم أنه نادم على ما أقدم عليه،وأنه لم يكن في وعيه حين قام بسرقة المبلغ،بل كان تحت تأثير مخدر ما،شربه في جلسة قهوة رفقة أصدقاء السوء.هذا الشباب واحد من ضحايا الادمان على المخدرات،بسبب أصدقاء الشر الذين يستغلون ضحاياهم من الشباب ينتمون لأسر لها دخلا محترما.وخصوصا الطلبة.فيرسمون لهم مسارا عكس ما تتمناه لهم أسرة،فيصبح هؤلاء الشباب ضائعين ولايفكرون سوى في اقتناء المخدرات مهما كلفهم الأمر،وبالتالي يصبحون إما زبناء السجون،أو تصيبهم أمراض عقلية تقودهم الى الانتحار،ويبقى الرابح هم مروجوا المخدرات الذين يجوبون الشوارع والأزقة،من أجل جني المال.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-45624.html

 




شاهد أيضا
تعليقات الزوار