قوة الإشاعة تصبح حقيقةمغلفة بالكذب:المديرية العامة تنفي مغادرة أكثر من 160 موظفا للشرطة التراب الوطني

نفت المديرية العامة للأمن الوطني،بشكل قاطع،صحة المحتويات والأخبار المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي،والتي تدعي،بشكل مشوب بالتهويل والتحريف،مغادرة أكثر من 160 موظفا للشرطة التراب الوطني بسبب مزاعم تتعلق “بسوء ظروف العمل”.والذي كان من وراء انتشار الخبر طبعا الذباب الإلكتروني الذي تموله الجزائر،ومع الأسف انساقت معه مواقع اخبارية دون التأكد من الخبر،(فالقاعدة المجتمعية تقول: قوة الإشاعة تصبح حقيقةمغلفة بالكذب).وذكر بلاغ للمديرية العامة أنه “تبديدا للإشاعات والتأويلات المغرضة التي واكبت هذا الموضوع،تؤكد المديرية العامة للأمن الوطني أن عدد الحالات التي طبقت بشأنها مسطرة ترك الوظيفة والعزل،بسبب تمديد العطلة السنوية خارج أرض الوطن والانقطاع عن العمل بدون مبرر،بلغت خلال سنة 2022 والنصف الأول من السنة الجارية 38 موظفا،وذلك خلافا للمؤشرات الرقمية المغلوطة التي تم الترويج لها بشكل مبالغ فيه”.والفصل75من قانون الوظيفة العمومية واضح في هذا الشأن.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-42653.html




شاهد أيضا
تعليقات الزوار