ولاية أمن طنجة تخلد الذكرى67 لتأسيس الأمن الوطني،بتقديم حصيلتها

كباقي ولايات الأمن بربوع المملكة،احتفلت ولاية أمن طنجة،بالذكرى67 لتأسيس الأمن الوطني،كما تم تدشين مقر الدائرة الأمنية الرابعة،والمصلحة الثالثة لحوادث السير.وهذه المناسبة نظم حفل رسمي بثكنة مجموعةالمحافظة على النظام،بحضور والي جهة طنجة-تطوان-الحسيمة،محمد مهيدية،ووالي أمن طنجة،عبد الكبير فرح،ومسؤولين من المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني،والسلطات العسكرية والقضائية،وممثلي المجالس المنتخبة والمصالح اللاممركزة.وفي كلمته بالمناسبة،أكد والي أمن طنجة أن مصالح ولاية الأمن عملت على التنزيل الأمثل للاستراتيجية الأمنية المسطرة من طرف المديرية العامة للأمن الوطني،من خلال نهج خطة شمولية،واكبت من خلالها المستجدات،وعملت على تطوير إمكاناتها وتعزيز أدوات العمل بتجهيزات حديثة ووسائل تقنية تستجيب للمعايير الأمنية الدولية،إلى جانب ترسيخ مفهوم الإنتاج الأمني المشترك بانفتاحها على مختلف المتدخلين وفعاليات المجتمع المدني وباقي المكونات المهتمة بالشأن الأمني.في هذا السياق،توقف المسؤول عند جهود المديرية العامة للأمن الوطني لتعزيز مصالح ولاية الأمن طنجة بطاقات بشرية مؤهلة وتشييد مرافق ملائمة وتوفير معدات عملية جديدة، متوقفا بشكل خاص عند دورات التكوين المستمر للعناصر الأمنية وتحديث وتوسيع البنيات التحتية الشرطية.وقال والي أمن طنجةعبد الكبير فرح،إن مختلف المصالح الأمنية بولاية أمن طنجة،وتنفيذا لتوجيهات المدير العام للأمن الوطني،تعمل في إطار خطة أمنية قوامها الجاهزية والسرعة في الأداء والنجاعة على تلبية المطالب الأمنية للمواطنين،قاطنين أو عابرين،والعمل على التصدي بلا هوادة لكل الأفعال الجرمية التي تمس بالنظام والأمن العامين،أو بالأرواح وممتلكات الأشخاص،وذلك في احترام تام للقانون ومبادئ حقوق الإنسان،مشددا على أن الجهود المبذولة من قبل مختلف الوحدات الأمنية جعلت من مدينة طنجة مدينة آمنة،تبقى فيها الجريمة في مستويات متدنية، ومرتبطة بسلوكيات معزولة.وأشار إلى أن ولاية أمن طنجة ساهمت،إلى جانب مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني،في إنجاز العديد من العمليات الأمنية المتميزة،وساهمت إلى حد بعيد في توطيد الأمن والطمأنينة،واضعة بذلك حدا للعديد من الشبكات الإجرامية التي كانت تنشط في مجال الجريمة.بخصوص حصيلة عمل المرافق الأمنية في سنة 2022 ومنذ بداية 2023،توقف والي أمن طنجة عند حجز أكثر من 59,826 طنا من مخدر الشيرا،و 134 كلغ من الكوكايين،و 504 غرام من الهروين،و 1,674 طنا من الكيف، وأكثر من 2,169 مليون قرص مهلوس،بينما على مستوى الخدمات،فقد أصدرت المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن طنجة أكثر من 233 ألف بطاقة تعريف وطنية،وما يزيد عن 145 ألف وثيقة إدارية،إلى جانب القيام ب 329 عملية تحسيسية في الوسط المدرسي استفاد منها ما يناهز 110 الف تلميذ.وشدد المسؤول على أن عمل المصالح الأمنية يرتكز بالأساس على الدور الوقائي والزجري بالشارع العام والعمل على محاربة الجريمة بشتى أنواعها،إلى جانب تقديم خدمات مرفقية للمواطنين تتجلى في إنجاز القضايا ذات الطابع القضائي أو الإداري،ناهيك عن تدبير التظاهرات الرياضية والثقافية،والتي حظيت بدعم كبير من والي الجهةمحمد مهيدية،ومن بينها احتضان مدينة طنجة لمباريات كأس العالم للأندية والمباراة الودية بين المنتخبين المغربي والبرازيلي، والتي أثبتت فيها المصالح الأمنية نجاعة واضحة.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-42451.html




شاهد أيضا
تعليقات الزوار