الأحزاب المغربية تستنكر الخطوة العدائية للرئيس التونسي قيس سعيد بعد استقباله زعيم جبهة ”البوليساريو”



تفاعلت الأحزاب السياسية المغربية مع الخطوة العدائية للرئيس التونسي قيس سعيد تجاه المغرب، إثر استقباله يوم أمس الجمعة لزعيم عصابة جبهة ”البوليساريو” الوهمية.وفي هذا الصدد، أجمعت أحزاب سياسية من الأغلبية والمعارضة على إدانتها للتصرف التونسي الأرعن والفعل العدائي غير المسبوق ضد المملكة المغربية ووحدتها الترابية، مشددة على استنكارها لهذه الخطوة المتهورة التي تجسد اصطفاف تونس إلى جانب أعداء المغرب.وقال حزب التجمع الوطني للأحرار في بلاغ له، إن ”هذا الفعل العدائي غير المسبوق الموجه ضد بلادنا ووحدته الترابية، يؤكد بالملموس مسلسل التهور الذي أدخل فيه قيس سعيد للأسف الشقيقة تونس عبر اتخاد قرارات مجانية مفرطة في العداء للدول الصديقة لن تفيد الشعب التونسي في شيء”.وأبرز الحزب، أن ”النظام التونسي عبر هذه الخطوة المتهورة وغير محسوبة العواقب، يصطف اليوم مع أعداء المملكة، وداعمي الميولات الانفصالية في المنطقة مما من شأنه أن يزيد من هوة الخلافات الإقليمية بشكل خطير، ويؤثر على استقرار المنطقة التي تتوق شعوبها إلى تحقيق الاستقرار وتكريس الديموقراطية”، معبرا عن ”استنكاره الشديد لهذا العمل العدائي الأحادي الجانب الذي أثار غضب كل مكونات الأمة المغربية”.ومن جهته، أدان الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية محمد نبيل بنعبد الله ”الخطوة الحمقاء التي أقدم عليها الرئيس التونسي، باستقباله للرئيس المزعوم للجمهورية الوهمية، في سلوك عدائي، خطير ومرفوض، يَخـــرقُ بشكل بالغ العلاقات التقليدية المتميزة والمتينة التي لطالما ربطت تونس والمغرب وشعبيهما منذ ما قبل الاستقلال”.واعتبر بنعبد الله، في تدوينة نشرها عبر حسابه الرسمي بموقع ”فيسبوك”، التصرف التونسي بمثابة ”سلوك أخرق يجسد مساسا سافرا بالوحدة الترابية للمملكة المغربية وبالمشاعر الوطنية لكافة الشعب المغربي”، مشيرا إلى أن ذلك ستكون له ”عواقب وخيمة على العلاقات بين البلدين”.وأكد السياسي المغربي، أن هذا التصرف الأرعن للرئيس التونسي يشكل ”حَلقةً أخرى في مسار الانحراف الشعبوي الذي أدخل إليه تونس، في معاكَسةٍ تامة للتطلعات الديموقراطية القوية التي عبر عنها الشعب التونسي أثناء الربيع العربي”.وقال، إنه من الواضح أن ”الرئيس التونسي اتخذ هذا القرار وأرفقه بأشكال بروتوكولية زائدة وموغلة في الاستفزاز، خاضِعاً في ذلك لتأثيرات بلد جار كَسَرَ، بمعاداته الممنهجة للمصالح الوطنية لبلادنا منذ عقود، طموحاتِ شعوب المغرب الكبير نحو الوحدة والتكامل”.وخلص بنعبد الله: ”ولا يسعنا، في حزب التقدم والاشتراكية، سوى أن نساند المواقف والإجراءات التي اتخذتها المملكة المغربية، وستتخذها، دفاعاً عن وحدتنا الترابية وسيادة بلادنا”.من جانبه، عبر حزب الاتحاد الدستوري عن استنكاره الشديد لللخطوة العدائية الموجهة ضد بلادنا ووحدته الترابية .وتأسف الحزب لما وصفه ب”التهور الذي أدخل فيه الرئيس التونسي تونس الشقيقة عبر قرارات مرتجلة لا تخدم مصالح الاستقرار والديمقراطية في منطقة المغرب العربي.”وأكد حزب الاتحاد الدستوري انخراطه التام في الرؤية الاستراتيجية التي يحدد صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله معالمها في كل الخطابات، وفي كل المناسبات.وعبر الحزب عن تأييده جميع الخطوات الدبلوماسية وكل القرارات التي تتخذها بلادنا ويدعم كجميع الأحزاب والقوى الحية قدسية وحدتنا الترابية ومغربية صحرائنا .كما اعتبر حزب العدالة والتنمية، أن هذه الخطوة التونسية ”تطورا خطيرا وغير مسبوق، وضربة جسيمة للعلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين، وموقفا معاديا ومنحازا ضد قواعد حسن الجوار والشراكة، وخيارات البناء المغاربي الوحدوي، ويخدم مخططات التجزئة والتقسيم التي شكلت معاهدة مراكش للاتحاد المغاربي تعاقدا لمحاربتها”.وأفاد الحزب في بلاغ له، أن ما قام به الرئيس التونسي ”لا يؤثر بأي شكل من الأشكال على عدالة وقوة الموقف المغربي في موضوع مغربية الصحراء المستند على حقائق التاريخ ومعطيات الجغرافيا وأدلة الشرع والقانون، فضلا عن دعم المجتمع الدولي الكبير والمتنامي”.ومن جانبه، أكد حزب الحركة الشعبية في بلاغ له توصل الموقع بنسخة منه، على “استنكاره الشديد وإدانته لهذا الفعل العدائي الصادر عن الرئيس التونسي قيس سعيد، مبرزة أنه يضرب في صميم علاقات الصداقة التاريخية بين المغرب وتونس”.وأوضح الحزب، أن قيس سعيد حشر نفسه بهذه الخطوة في زاوية خصوص المملكة المغربية التي لم تدخر يوما جهدا للدفاع عن مصالح الشعب التونسي وأمنه واستقراره، داعيا مختلف الأحزاب السياسية والقوى الحية بتونس إلى الكشف عن موقفها من هذا المنزلق الخطير الذي أدخل فيه سعيد بلاده.وعلاقة بذات الموضوع، قال المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إن ”ما أقدمت عليه الرئاسة التونسية من سابقة استقبال زعيم حركة انفصالية هو بمثابة طعنة في ظهر المغرب، مؤكدا ”دعمه من موقع المعارضة البرلمانية لقرار الحكومة المغربية بشأن استدعاء سفير المملكة بتونس للتشاور”، ومساندته المطلقة لجهود الدبلوماسية الوطنية بتوجيهات من الملك في تصديها لكل المؤامرات التي تستهدف التشويش على كل النجاحات التي حققتها بلادنا في مسعاها لحسم ملف وحدتنا الترابية، التي هي المحدد في علاقاتنا وشراكاتنا وتحالفاتنا إقليميا ودوليا”.وشدد الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، على إدانته لهذا ”السلوك العدائي الأخرق لرئيس الجمهورية التونسية، الذي يعكس عقليته الانقلابية على المؤسسات والتوافقات والتاريخ”، مشيرا إلى اعتزازه بأواصر الإخوة التي تجمع الشعبين المغربي والتونسي”.وبدوره قال حزب الاستقلال إنه يشجب بشدة ”هذا الانقلاب السافر في موقف بلد شقيق نكن له كل التقدير ونتمنى له استعادة الاستقرار والتقدم، تجاه قضية وحدتنا الترابية، وما صاحبه من سلوكات استفزازية استعراضية تخدش شعور المغاربة قاطبة”.وأكد الحزب في بيان يحمل توقيع أمينه العام نزار بركة، أن هذا الموقف ”لا يمكن أن يغير حقيقة مغربية الصحراء، ومصداقية وواقعية مخطط الحكم الذاتي الذي تقترحه بلادنا، ولكنه يؤشر للأسف على أن حكام تونس الجدد قد اختاروا الاصطفاف إلى جانب الهشاشة واللاستقرار والدفع نحو الفرقة والمجهول في المنطقة المغاربية”.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-36949.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار