الرباط:تدخل الديستي من أجل ارجاع مسدس والرصاصات لشرطي بعدما تسببت مومس في سرقته



تسببت مومس في حالة إستنفار قصوى لمصالح الأمن بمدينة سلا، يوم الجمعة الماضي،بعد أن سرقت مسدس شرطي ورصاصات وجهاز شحن خاص بالرصاص،وإختفت عن الأنظار إنتقاما من الشرطي على رفضه تسديد ثمن ليلة ماجنة قضتها معه بشقته.وأفادت مصادرمتطابقة،بأن المومس تم إيقافها بمنزلها بحي سيدي موسى بسلا،بعد تنسيق وثيق بين مسؤولي الفرقة الإقليمية للشرطة القضائية والمديرية العامة لحماية التراب الوطني“ديستي”،إذ تم إسترجاع المسدس والرصاصات، قبل وضعها تحت تدابیر الحراسة النظرية لتعميق البحث معها.وأضافت نفس المصادر،أن المومس تمت إحالتها على الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بالرباط،أول أمس الإثنين،الذي قررمتابعتها من أجل جناية سرقة مسـدس وظـيـفـي والفساد.وزادت المصادر نفسها،بأن الشرطي المذكور وجد نفسه متابعا بالخيانة الزوجية،في إنتظار ما ستقرره زوجته في حقه، إما بتمسكها بمتابعته قضائيا أو التنازل له،إضافة إلى خضوعه لتحقيق داخلي من قبل مسؤولين كبار بالمديرية العامة للأمن الوطني، للوقوف على ظروف فقدانه لسلاحه الوظيفي والرصاصات،والتي إعتبرت خطأ مهنيا جسيما.وتعود تفاصيل القضية إلى إتفاق الشرطي،الذي يعمل بالأمن العمومي بالمنطقة الرابعة يعقوب المنصور بالرباط،مع مومس على قضاء ليلة حمراء بشقة بحي الانبعاث بسلا،وبعد إحتساء الخمر وممارسة الجنس، توترت العلاقة بين الطرفين بسبب المقابل المادي،فإستسلم الأمني حينها للنوم نتيجة الثمالة،فإستغلت المومس الفرصة،وسرقت مسدسه الوظيفي ورصاصات وجهاز شحن خاص بالمسدس،وغادرت الشقة صوب وجهة مجهولة .ولما إستيقظ الشرطي،وإستعاد وعيه وجد نفسه أمام مصيبة،عندما إكتشف إختفاء مسدسه وكل لوازمه،فأشعر مسؤوليه في العمل،فحل أفراد الشرطة العلمية والتقنية بالشقة،وشرعوا في رفع البصمات لتحديد هوية المومس،كما إستنفر رئيس الفرقة الإقليمية للشرطة القضائية بسلا عناصره للبحث عنها في ظرف قياسي،خوفا من تفويت المسدس والرصاصات إلى جهة إجرامية .



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-36910.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار