مصطفى أحراش الرئيس السابق لقسم الشؤون العامة بولاية طنجة كاتبا عاما لعمالة إقليم إنزكان





حملت  الحركة الإنتقالية في صفوف الإدارة الترابية التي كشفت عنها وزارة الداخلية الثلاثاء16غشت،عن تزكيةمصطفى أحراش ككاتب عام لعمالة إنزكان،وبعدما كان يتولى منذ أن غادر مدينة طنجة طنجة كاتبا عامالعمالة إقليم فكيك.

ومازال الرأي العام الوطني،يتذكر،ذاك اليوم الذي ودعت فيه فعاليات مدينة طنجة بالأحضان والدموع السيد مصطفى أحراش بعد تعيينه كاتبا عاما لعمالة إقليم فكيك،بعد سنوات قضاها بعاصمة الشمال رئيسا لقسم الشؤون العامة بولاية طنجة،وكان فيها الرجل الوفي لقيم المواطنة،باب مكتبه مفتوحا في وجه المواطنين،ينزل إلى التجمعات السكنية وإلى الشارع العام لينصت إلى معاناة السكان،وكان أيضا صديقا مخلصا ومنفتحا على فعاليات المجتمع المدني ووسائل الإعلام،تمشيا مع المفهوم الجديد للسلطة الذي جاء به الملك محمد السادس نصره الله .

وكانت وزارة الداخليةقدكشفت أمس الثلاثاء،عن حركة انتقالية في صفوف رجال السلطة همت 1819 مسؤولا من الإدارة الترابية،وشدد بلاغ صادر عن الوزارة أن هذه الخطوة تأتي تنفيذا للتعليمات الملكية السامية للملك محمد السادس نصره الله،الداعية إلى تحقيق فعالية أكبر وترشيد أمثل للموارد البشرية بهيئة رجال السلطة،والمراهنة على تكريس معايير الكفاءةوالاستحقاق في تولي مناصب المسؤولية.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-36769.html

 




شاهد أيضا


تعليقات الزوار