التجنيد الإجباري.. القوات المسلحة الملكية تستعد لتجنيد 20 ألف شخص برسم عام 2022



تستعد وزارة الداخلية لاستئناف عملية التجنيد الإجباري بالمغرب،بعد توقف اضطراري دام سنتين بسبب جائحة كورونا،حيث من المنتظر أن يضم الفوج 37 حوالي 20 ألف مجند جديد.وبحسب تقرير برلماني حول مشروع الميزانية الفرعية لإدارة الدفاع الوطني،فإن من بين أهداف مشروع ميزانية الدفاع الوطني برسم عام 2022، مواصلة العمل بالخدمة العسكرية،ومساهمة القوات المسلحة الملكية في تكوين الشباب،وإعدادهم لتسهيل اندماجهم المهني والاجتماعي.واستنادا لمضامين ذات التقرير، فإن القوات المسلحة الملكية هيأت جميع الإمكانيات اللازمة من أجل استئناف عملية التجنيد الإجباري في أحسن الظروف وتمكين عناصر الفوج 37 من تكوين في المستوى.ولهذه الغاية،يقول عبد اللطيف الوديي،الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني،فقد جرى تهيئ المرافق المخصصة لاستقبال المجندين الجدد،وتوفير كل الوسائل اللازمة لإنجاح مرحلة التكوين العسكري.وفي تفاصيل أوفى،تم إنشاء 4 مراكز جديدة للتكوين،لاستقبال 20 ألف مجند،وذلك بكل من بنسليمان،وسيدي يحيى الغرب،وبنجرير،وطانطان،أضيفت إلى 4 مراكز سخرت لاستقبال الفوج السابق،بالإضافة إلى عدة وحدات بالمنطقة الجنوبية،سيتم إعدادها،وتجهيزها في أفق استغلالها خلال مرحلة التخصص،وفق المسؤول الحكومي.وفي ذات السياق،أكد الوديي،أن وزارة الداخلية تستعد لبدء إحصاء الأفراد،ممن سيشكلون الفوج 37،وتصنيفهم إثر الموافقة السامية للقائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية،ورئيس أركان الحرب العامة،في أفق انتقائهم،وإدماجهم في الخدمة العسكرية المبرمجة لعام 2022.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-30599.html

 




شاهد أيضا


تعليقات الزوار