مديرية التعليم بطنجة تطلق النسخة الأولى من المهرجان الإقليمي للتفتح الفني والأدبي



أحمد العمراني/ رئيس مكتب الاتصال



في إطار تنزيل القانون الإطار51-17  و سعيا لتجويد الحياة المدرسية والتشجيع على الإبداع و التعبير و بناء شخصية التلميذ، تشرف المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية طنجة أصيلة على تنظيم المهرجان الإقليمي الأول للتفتح الفني و الأدبي في الفترة الممتدة من يوم الجمعة 25إلى غاية الثلاثاء29   يونيو 2021،  تحت شعار “الفن والأدب قاطرة الدمج والانفتاح” .و قد احتضن مدرج عبد الله كنون بثانوية الأمير مولاي الحسن للأقسام التحضيرية عشية الجمعة 25 يونيو 2021 ، الحفل الافتتاحي المهرجان الإقليمي الأول للتفتح الفني والأدبي ، وذلك بحضور السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطنجة أصيلة السيد رشيد ريان والسيد المدير الجهوي للتجهيز محمد عدي والسيد رئيس المجلس العلمي بطنجة الدكتور محمد كنون الحسني ، إلى جانب حضور الأطر الإدارية و التربوية و آباء و أمهات التلاميذ المشاركين و المتوجين ،و فعاليات المجتمع المدني.وتضمن برنامج الحفل الافتتاحي للمهرجان الإقليمي للتفتح الفني و الأدبي الذي يشارك في تنظيمه  بفعالية مدير وأطر  مؤسسة التفتح الفني والأدبي بطنجة، افتتاح المعرض التشكيلي للمؤسسة بتأطير من الأستاذة أسماء بوعزة والأستاذ رشيد أوطج، بمشاركة تلاميذ مركز ظهر قنفوذ للإعاقة، وتلاميذ جمعية التواصل للصم صنوان، ثم تلاه الحفل الباهر استهل بأداء النشيد الوطني وقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم، و عرض كبسولة تعريفية بمؤسسة التفتح الفني و الأدبي بطنجة ، وفيلم قصير عن أسطورة هرقل بطنجة بتأطير من الأستاذة فاطمة إريفي، وتقديم حكاية شعبية للتلميذة فاطمة الزهراء كنون من ورشة المسرح بعنوان “زهر صفية”، ووصلة للطرب الأندلسي لتلاميذ المؤسسة أشرفت عليها الأستاذة أمامة بنقدور وإلى جانبها ثلة متميزة من أساتذة الموسيقى بالمديرية الإقليمية لطنجة أصيلة،وكذلك تضمن الحفل قراءات شعرية وخطابية لعدد من تلاميذ مؤسسة التفتح بتأطير من الأستاذ الشاعر أحمد الحريشي والأساتذة أحلام نويوار. فيما استمتع الجمهور بفقرات غنائية وتعبيرية مبدعة باللغة الفرنسية بتأطير من الأستاذة خولة الخراز، واختتم الحفل بعرض مسرحي لتلاميذ ورشة المسرح بتأطير من الأستاذة فدوى قرطاف. هذا ويضم برنامج المهرجان ثلاث تظاهرات موضوعاتية،بحيث خصص اليوم الثاني لمهرجان الصورة والتشكيل، وخصص اليوم الثالث من المهرجان لمهرجان الحكي والحكاية والمونودراما والصورة، وبينما خصص اليوم الرابع من المهرجان لمهرجان الشعر والموسيقى والفنون الشعبية، إضافة الى معرض تشكيلي من إعداد مبدعي مؤسسة التفتح الفني والأدبي بطنجة والجمعيات العاملة في مجال الإعاقة بطنجة.ويحتوي برنامج التظاهرة عامة على ورشة تشكيلية للتلاميذ في وضعية إعاقة، ومعرضا للصور من إنجاز التلاميذ في وضعية إعاقة حول موضوع معالم ومآثر مدينة طنجة، وندوة في موضوع “قراءة في مساهمة المدرسة المغربية في تاريخ الحركة التشكيلية”، وعرض أفلام قصيرة حول موضوع “ذاكرة مكان”،ومناظرة حول القراءة بمشاركة التلاميذ المتأهلين للمسابقة النهائية لتحدي القراءة العربي مع مشاركة شعرية وخطابية لتلاميذ ورشة القراءة والأنشطة المكتبية، وندوة نقدية شعرية بتأطير من الشاعرين أحمد الحريشي ومحمد نافع العشيري مع توقيع روايته “الأنجري”، وإلقاءات شعرية،وتوقيع الديوان الشعري لعلي أبوعارف الورياغلي “عرفت هواك”.وسيختتم المهرجان الإقليمي الأول للتفتح الفني و الأدبي بحفل ختامي مساء يوم الثلاثاء 29 يونيو 2021 حيث يضم برنامج حافلا يتضمن تتويج التلاميذ في مختلف مسابقات المهرجان وخلال الموسم الدراسي في مختلف مجالات الفن والإبداع (الشعر والحكاية والمسرح والتشكيل والصوت والصورة وتكريما مميزا لعدد من الفاعلين الذين كانت لهم بصمات متميزة في الارتقاء بالحياة المدرسية. إضافة لدمج التلاميذ في وضعية إعاقة في محيطهم المدرسي والتربوي وفي مجال أنشطة الحياة المدرسية المتنوعة، وكذا ترسيخ قيم المواطنة،وذلك من خلال ورشات ومسابقات ذات طابع فني وإبداعي.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-26405.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار