رفض قاضي المحكمة العليا بمدريد توقيف زعيم جبهة البوليساريو وسحب جواز سفره وقرر إبقائه في إسبانيا لحين التحقق من الاتهامات الموجهة



 

أحمد أكزناي مدير النشر

رفض قاضي المحكمة العليا بمدريد توقيف زعيم جبهة البوليساريو وسحب جواز سفره وقرر إبقاء زعيم البوليساريو إبراهيم غالي في إسبانيا ومنعه من مغادرة إسبانيا، لحين التحقق من الاتهامات الموجهة ضده بارتكاب أعمال تعذيب وإبادة جماعية.وذلك في أسرع محاكمة لمجرم حرب في التاريخ وبهذا يكون المغرب قد كشف الغطاء عن القضاء الاسباني المسمى (النزيه ) وفضح الارهابي بن بطوش أمام العالم. في حين تواجد المدعو غالي، بقفص الاتهام يعتبر خطوة إلى الأمام نحو إحقاق العدالة. مثوله أمام القضاء ليس سوى بداية محاكمة، ستشمل أيضا قادة آخرين من عصابة ‘البوليساريو’ الانفصالية. لدينا ثقة في استقلالية العدالة الإسبانية، التي ستتخذ الإجراءات المناسبة لمحاسبة هذا المجرم على أفعاله الشنيعة.لحد الآن القضاء الإسباني يحتفظ بتهمتين رئيسيتين ضد زعيم انفصاليي “البوليساريو”، الذي تم إدخاله منذ 18 أبريل لمستشفى إسباني في ظروف غامضة بهوية جزائرية مزورة.



-التهمة الأولى تتعلق ب”التعذيب” والتي تقدم بها فاضل بريكة ضد زعيم الانفصاليين، والذي يتهمه بالمسؤولية عن اختطافه خلال الفترة من 18 يونيو 2019 إلى 10 نونبر من نفس السنة.

-التهمة الثانية تهم بالأساس، “الإبادة الجماعية” و”الاغتيال” و”الإرهاب” و”الجرائم ضد الإنسانية” و”الاختطاف”، تقدمت بها الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان، التي تتخذ من إسبانيا مقرا لها.

وموازاة مع هذا الحدث اقلعت طائرة تابعة للقوات الجوية الجزائرية في وقت مبكر من صباح يوم الثلاثاء1يونيه2021 من الجزائر العاصمة وكانت تحلق فوق الأجواء الإسبانية في انتظار السماح لها بالهبوط على مدرج المطار لنقل غالي ومع ذلك فقد فشلت الطائرة في الحصول على إذن الهبوط!بعد المنع من السلطات الإسبانية…ويرى المحللون السياسيون أن شيئا ما يطبخ في كواليس الحكومة الإسبانية،لإنقاذ ماء الوجه من الأخطاء التي وقعت فيها،ولاسيما أصبحت المعارضة تتجه لإسقاط هذه الحكومة التي تعتبر أضعف حكومة في تاريخ اسبانيا… الى جانب تخوف اسبانيا من دخول دول عربية على الخط…وحلفائه الجدد.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-25732.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار