من سيخلُف المعطي منجيب بعد تصريحاته العشوائية؟؟؟



أحمد أكزناي/طنجةبريس

أعتقد أن تصريحات المعطي منجيب أمام السجن وهو خارج منه للتو، كان بها تهور وتنطع وعدم تقدير للمسؤولية. الرجل تكلم بلغة المنتصر وحامل لواء نصرة الآخرين، وتكلم بالفرنسية وتوعد الدولة “البوليسية” …

أولا: كلامه “الفرنسي” هو موجه للخارج، وهو الاستقواء الذي كان ولا يزال العقلاء ينصحون بتجنبه في التعامل مع القضايا الحقوقية نظرا للنتائج العكسية التي تُجنى من ورائة.



ثانيا: الرجل الذي كان من المفترض أن يجيب عن مبادرة إطلاق السراح بما يشجع الدولة على التفكير في خطوات تجاه المصالحة، لاحظنا أنه لا يهمه سوى الانتصار لنفسه والحديث عن نفسه والافتخار بنفسه. وبذلك ضيع فرصة مهمة للتعبير عن حسن النوايا فيما يخص خدمة المستقبل.

ثالثا: بعدما اكتفى الرجل بالدفاع عن ملفه فقط، وعرض تاريخه فقط والافتخار ب”انتصاراته”، وهو طبعا ذو مكانة علمية لا تُنكر،  نتمنى من هذا الرجل الذي يوشك أن يصير “شيخا”في النضال ، أن يسلم المشعل لشباب تخرجوا على يديه في مجال حقوق الإنسان لخلافته، تماشيا مع روح العصر.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-24056.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار