بعد الرميد.. استقالة الأزمي من هياكل الحزب تنضاف للقيادات الغاضبة



يتابع الرأي العام الوطني الوضعية التي يعيشها جزب العدالة والتنميةفي هذه الفترة العصيبةوالتي تشبه حالة فقدان التوازن ،والذهاب نحو الهاوية السياسية والتنظيمية،فبعد دقائق من إعلان المصطفى الرميد استقالته من الحكومة،اليوم الجمعة 26فبراير2021بحجة تدهور حالته الصحية،يطلع إدريس الأزمي الإدريسي،عمدة فاس ورئيس المجلس الوطني لـ’العدالة والتنمية’،باستقالته من مسؤولياته في الحزب الإسلامي،بما فيها عضوية الأمانة العامة.وتأتي هاته الإستقالتين بعدما أعلن في وقت سابق المقرئ أبو زيد وعبد العزيز العمري،أبرز قيادة البيجيدي،تجميد عضوياتهم ومسؤولياتهم في الحزب بسب ما وصفوه الوضعية التي بات يعرفها ‘المصباح’.وسبقت هذه الاستقالات أخرى مماثلة في عدد من المدن،مثل ما وقع بتمارة،حين تقدمت النائبة البرلمانية السابقة، اعتماد الزهيدي باستقالتها من الحزب بمعية عدد من الأعضاء في المدينة،بل وخرجت في وسائل الإعلام تواجه قيادة الحزب بفضائح سياسية وأخلاقية.

وتوصلت ‘طنجة بريس’ بنسخة من قرار استقالة الأزمي،التي قال إنها جاءت “بعد صبر كبير وتحمل ومكابدة وتردد وربما تأخر”.وأضاف: “اقدم الاستقالة لأنني للأسف لم أعد أحتمل ولا أستوعب ولا أستيطع أن افسر أو أستسيغ ما يجري داخل الحزب ولا أقدر أن أغيره،وعليه لا يمكنني ان اسايره من هذا الموقع أو اكون شاهدا عليه’.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-23378.html






شاهد أيضا


تعليقات الزوار