جنود الخفاء يشتغلون في صمت ومستشفى الطنطان يستقبل حالات جراحية من خارج الاقليم .



طنجة بريس .
بقيادة الطبيب الجراح محمد سيد النايا مندوب الصحة بطنطان وطاقمه الجراحي الشاب باطره الطبية والتمريضية يشرفون على عدد هام من العمليات الجراحية في أقل من اسبوعين داخل مستشفى الحسن الثاني بالطنطان ، ومنها حالات مستعجلة قادمة من ايفني وكلميم والعيون استقبلها الطبيب الجراح وطاقمه داخل قسم الجراحة بمستشفى طنطان، وهو مايميز هذا الطاقم الطبي هو استمراريته في اداء مهامه ورسالته النبيلة والمنوطة به رغم أجواء كورونا وتوقف العمليات الجراحية ببعض المستشفيات الأخرى خلال هذه الأزمة مما نتج عنه اكتظاظ عدد المرضى في لوائج الإنتظار ببعض المستشفيات الأخرى.
الطاقم الطبي داخل قسم الجراحة بطنطان يشتغلون يوميا على عمليات جراحية منها ماهو محلي وأخرى قادمة من مدن أخرى دون توقف مما أعطى المفهوم الحقيقي لاستمرارية المرفق العام في كل الايام ، ووضع الأصبع عن المهنية الحقيقية لهؤلاء الأطقم التي تؤدي واجبها المهني بكل تفان وإتقان لمختلف العمليات التي اشرفت عليها هذه الكتيبية الطبية،علاوة عن حسن تعاملهم وابتسامتهم التي غالبا ما تطفو على وجوههم عن استقبال المرضى لزرع الأمل في نفوس المرضى.
طاقم طبي وتمريضي يشتغل في صمت وبعيدا عن الأضواء لكن ما يميزه هو اداء الرسالة النبيلة على أكمل وجه معتبرين ان كل هذه المجهودات التي يقومون بها واجبهم المهني والأخلاقي والإنساني أدوا فيها القسم يوم تخرجهم وساهموا بذلك في الرقي بالمرفق العام كمرفق يؤدي مسؤوليته ومهامه في أحسن الظروف.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-18835.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار