معطلي مجموعة الطليعة بالطنطان يلوحون بصيف ساخن ويحملون المسؤولية لعامل إقليم الطنطان.



متابعة هشام بيتاح
بعد اربع سنوات من النضال الميداني والخطوات التصعيدية التي بشرتها مجموعة الطليعة للمعطلين الصحراويين بالطنطان من خلال جملة من الوقفات السلمية وما تلاها من خطوات هامة كان أبرزها مسيرة على الأقدام في إتجاه كلميم وخروج المجموعة في عز أزمة كورونا معتبرين عن سخطهم جراء الوعود الكاذبة التي تفنن عامل إقليم الطنطان في اتقنها ونهج سياسة التماطل في ملف مجموعة الطليعة.
وبعد موافقة السلطات لملف مجموعة الطليعة وتوقيع الاتفاقيات المبرمة ناهيك عن تأسيس جمعية متخصصة في القطاع الذي يطالبون به، تفاجئ أعضاء المجموعة بنهج سياسة التماطل وغلق الأبواب وتكبد عناء الإنتظار الذي دام أربعة سنوات من النضال والوعد الفارغة.
وفي اتصال هاتفي مع أعضاء المجموعة أكدوا لنا استمراريتهم في الفعل النضال السلمي لتحقيق مطالبه المعادلة والمشروع والمتمثلة في الشغل القار والعيش الكريم ملوحين بخطوات تصعيدية خلال هذا الصيف محملين السلطات مسؤوليتها الكاملة.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-17273.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار