التنقل بين المدن لن يكون أول إجراء بعد رفع حالة الطوارئ الصحية .

 

التنقل بين المدن لن يكون أول إجراء بعد رفع حالة الطوارئ الصحية .

 

 

 مراسلة طانطان \هشام بيتاح
كشفت معطيات متداولة أن وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت أكد أمام لجنة الداخلية بمجلس النواب على التوقعات المنتظرة في ظل أزمة كورونا خلال الأيام القادمة، وأن قرار منع التنقل بين المدن المعمول به منذ شهر مارس الماضي كإجراء أولي للتدابير المتخذة قصد محاربة انتشار فيروس كورونا كان له دور هام في محاصرة الوباء نسبيا من الإنتشار بشكل كبير، وأنه مع ازديد نسبي للحالات فإن التنقل بين المدن لن يكون من بين الإجراءات الأولى التي سيعلن عنها بعد رفع الحجر الصحي ، تجنبا لانتقال العدوى بين الجهات أو المدن خاصة وأن هناك أقاليم لم تصلها العدوى ، لذلك فإن الحد من تنقل الأشخاص سيساهم في مقاومة الوباء ومحاربة انتشاره.
مؤكدا أن منع النقل العمومي بين المدن من حافلات وسيارات أعطى نتائج جد مهمة وأي خطوة غير محسوبة قد تكلف المواطنين ثمنا غاليا .
وأضاف لفتيت: “لا أحد يريد التحكم في حرية تنقل المواطنين”، داعيا إلى “الصبر حتى لا يتم نقل العدوى بين المدن، لأن الوزارة قررت أن تكون هذه معركتها .
هذا ما قاله وزير الداخلية عن التنقل بين المدن بعد رفع حالة الطوارئ
وكانت السلطات المغربية قد منعت التنقل بين المدن في أواخر شهر مارس، في إطار الإجراءات المتخذة لمنع انتشار فيروس كورونا

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-15462.html


شاهد أيضا
تعليقات الزوار