فرار بارون مخدرات خطيرمن مطار الناظور يكشف تواطؤ عن عناصرالدرك الملكي

فرار بارون مخدرات خطيرمن مطار الناظور يكشف تواطؤ عن عناصرالدرك الملكي

 

 

كشفت فضيحة فرار بارون مخدرات محكوم بعشر سنوات سجنا، تواطؤ دركيين ورئيسهما، بتنسيق زوجة البارون للعملية باللهجة الريفية.

ويحمل اثنان من الدركيين الصفة الضبطية، وأحدهما رئيس مركز، بينما زميلهما الثالث، لا يحمل الصفة الضبطية، سهلوا فرار بارون مخدرات متورط في تهريب 65 طنا.

وكلف المتهمون بنقل البارون المدان بعشر سنوات من سجن مكناس إلى الناظور، لتورطه في قضية جديدة، إذ كشفت الأبحاث المنجزة مع المتهمين الثلاثة، عن مسار الرحلة من سجن تولال بمكناس وتكليف دركيين بمرافقته، أحدهما يحمل صفة ضابط، على متن سيارة خاصة، ناهيك عن تغيير مسار الرحلة عند الوصول إلى إقليم الناظور، إذ عوض التوجه عبر الطريق الرئيسية نحو السجن المحلي لوضع المتهم داخله، فضل الضابط ومرافقه، تغيير الطريق نزولا عند رغبة بارون المخدرات، الذي طالبهما بالتعريج على منزله لرؤية زوجته وأبنائه قبل الزج به في السجن، فتم تغيير الطريق نحو وادي أمليل في اتجاه منطقة أمجاو بني سعيد بالدريوش.

ومنح الدركيان التابعان للقيادة الجهوية لمكناس، هاتفا للمتهم، اتصل من خلاله أكثر من مرة، بزوجته وتحدث إليها باللهجة الريفية، وجرداه من الأصفاد، وحين الوصول في الصباح إلى منزل المتهم سمحا له بولوجه وحيدا فيما ظلا ينتظران في الخارج داخل سيارتهما، ومرت حوالي ساعة ونصف دون أن يعود إليهما، ليقررا طرق الباب للسؤال عنه، إذ بعد لحظات من ذلك خرجت زوجة بارون المخدرات لتتحدث إليهما وكأنها مستهزئة، متسائلة عن سر الانتظار، مخبرة في الآن نفسه أن المعني بالأمر فر من منفذ آخر بالمنزل، وهي العبارة التي أخرستهما، وحين تيقنا من وقوعهما في المقلب اتصلا بالمركز الترابي دار الكبداني للدرك الملكي، للإشعار بما وقع وادعاء أن المتهم غافلهما وهرب.ونجح البارون في مغادرة المكان، إذ أن مدة ساعة ونصف كافية لتهريبه خارج أرض الوطن.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-13720.html


شاهد أيضا
تعليقات الزوار