الانفراج .. المدير العام للضرائب بالنيابة “خالد زعزوع” يحل بطنجة والنقابة والإدارة الجهوية يستأنفان الحوار



طنجة بريس – عبد القادر زعري

يبدو أن بركة زيارة المدير العام للضرائب بالنيابة السيد “خالد زعزوع” لطنجة، قد أصابت الأجواء المتكهربة، داخل المديرية الجهوية للضرائب بطنجة، بعد قطيعة غير مسبوقة بين كل من الإدارة الجهوية من جهة ووالفرع المحلي للنقابة الوطنية الديمقرطية للمالية.

الضرائب طنجةالمدير العام للضرائب بالنيابة “خالد زعزوع” أثناء ندوة الإثنين بطنجة

فقد تم زوال اليوم الخميس عقد لقاء بين كل من المدير الجهوي للضرائب بطنجة، وممثلين عن المكتب المحلي للنقابة، وبالتالي فاللقاء قد يكون مقدمة نحو إغلاق مرحلة القطيعة التي شحنت الأجواء ولأسابيع، وتدني مستوى التواصل نحو مستوى الصفر، ما دفع النقابة إلى التصعيد التدريجي في أشكالها الاحتجاجية، وصلت حد التلويح بالدعوة إلى الإضراب، من أجل ملفها المطلبي.

وكانت طنجة بريس، قد عاينت أنه  تم عقد لقاء خاص بين كل من المدير العام للضرائب بالنيابة السيد “خالد زعزوع” والكاتب العام للنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية “محمد ادعيدعة” وممثلين عن المكتب المحلي للنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية، على هامش ندوة نظمتها الإدارة العامة للضرائب بشراكة مع الاتحاد العام للمقاولات المغربية وهيئة الخبراء المحاسبين بطنجة، حول موضوع “مستجدات قانون المالية 2020” وذلك مساء الإثنين، وسنعود بتفصيل للندوة لاحقا.



اللقاء لم يتم الإفصاح عن مضمونه من أي جانب باعتباره شأنا داخليا، واكتفى محمد ادعيدعة بالقول بأنه “نحن والإدارة العامة للضرائب مقتنعون بضرورة توفير الأجواء السليمة لأداء الموظفين لمهامهم ونحن متفقون على حل المشاكل عبر طرق الحوار، والمشاكل الجهوية سيبقى حلها جهويا من حيث المبدأ” وأضاف “من جهتنا وعلى الصعيد المركزي نحن نراقب ونتابع ونحترم جميع قرارات المكتب المحلي وندعم كل خطواته” ورفض الإدلاء بأية تفاصيل أخرى عن اللقاء رغم إلحاحنا عليه.

وفي ظل غياب أي تفاصيل عن مخرجات اللقاء الذي تم اليوم الخميس، مع المدير الجهوي للضرائب بطنجة، وفي انتظار صدور بلاغ عن المكتب المحلي للنقابة في الموضوع، فإنه يمكن القول بأنه تم نزع فتيل الاحتقان الذي خيم على السير العادي للإدارة الضريبية.

وقد لوحظ أن موقف الإدارة العامة للضرائب على الصعيد المركزي من مشاكل تدبير ملفات الموارد البشرية جهويا، يتجه نحو دفع المدراء الجهويين لممارسة صلاحياتهم كاملة، وفي نفس الوقت تحمل مسؤولياتهم كاملة في التعاطي مع المشاكل المتعلقة بالتدبير داخل دائرة نفوذهم.

تُعتبر الإدارة العامة للضرائب، من أولى الإدارات العمومية التي أعطت مبدأ “التواصل” المكانة الأهم في تكوين مواردها البشرية، وخصصت لأجل ذلك برامج تكوينية منذ سنة 2003، وفي كل أدبياتها يحتل التواصل المكانة الأبرز، كآلية مستدامة للتعاطي مع كل الإشكاليات داخليا بين مكوناتها، وخارجيا مع محيطها الاجتماعي والاقتصادي.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-13194.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار