حالة الاختناق تدفع الانفصاليين إلى تدنيس العلم الوطني أمام قصر الملك بفرنسا



طنجة بريس

على طريقة الصعاليك، قام مجموعة من أبناء المهاجرين بالديار الفرنسية والمجنسين، رفقة مجموعة أخرى من حملة المشاريع التخريبية المدفوعة بأجر وبدون أجرى، بالتهجم وإحراق العلم الوطني وإهانة الرموز الوطنية المقدسة.



هاته الحركة الحربائية المتلونة، اختارت اختارت هاته المرة، ارتكاب أفعالها الإجرامية والقذرة بالقرب من القصر الملكي في مدينة بيتز بفرنسا، بعد إصابتها بالاختناق بسبب شعورها بالعزلة وانسداد أفقها، ظنا منها بأن الدولة المغربية هي من الهشاشة ما يجعلها خاضعة لابتزازها هي ومن هم على شاكلتها ومن يحركهم لهاته المسرحيات النتنة.

العناصر المُتزعمة لهاته التصرفات السكيزوفرينية، وضنا منها أن الحدث سيعود عليها ببعض البطولات الوهمية، قامت بنشر صور فضيحتها على صفحات التواصل الاجتماعي، لتُفاجَأ ببحر من التعليقات التي تمجد المقدسات والتوابث الوطنية وبروح وطنية عالية وبمسؤولية، أغرقت سفينة المرتزقة الغارقة أصلا.

وقد عبر الجميع عن تشفيهم في المآل الحقير الذي صارت إليه الأصوات التي كانت تختبئ وراء الادعاء بأن ما ما سموه “الحراك الريفي”، بعدما انكشف الغطاء عن الأعين، وسقوط أوراق الثوت كاشفة عن عورات عناصر الارتزاق والتبعية لأعداء الوطن.

طنجة بريس    https://tangerpress.com/news-12415.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار