توقيف باشامدينة إمزورن بالحسيمة المعين حديثا من طرف وزارة الداخلية



كشفت مصادر موثوقة لموقع “طنجة بريس” الالكتروني،أن قرار توقيف عامل اقليم الصخيرات،ومجموعة من رجال السلطة من قبل وزارة الداخلية،قد شملت باشا مدينة إمزورن(محمد.م)المعين حديثا بمنصبه الجديد بإقليم الحسيمة.وأضافت نفس المصادر، أنه قد اشعرت مصالح وزارة الداخلية،باشا مدينة امزورن بقرار توقيفه عن مزاولة عمله،كماوجهت له دعوة للإلتحاق عاجلا بالإدارة المركزية قصد تعميق البحث معه على ذمة ذات الملف.وكانت وزارة الداخلية أصدرت يوم الاثنين24 اكتوبر الجاري، بلاغا أكدت من خلاله توقيف عامل عمالة الصخيراتـ تمارة،و6رجال سلطة وإطارين إداريين بنفس العمالة،على ضوء النتائج التي أسفر عنها البحث الأولي للمفتشية العامة للإدارة الترابية،والمتعلقة بخروقات في مجال التعمير.وذكر بلاغ لوزارة الداخلية أن هذا القرار يأتي في إطار الحرص الدائم للوزارة على التزام ممثليها،بمختلف رتبهم،باحترام القانون،وبالتطبيق الصارم للمساطر التشريعيةوالتنظيمية الجاري بها العمل.وأكدت المصادر ذاتها،أنه سيتم تفعيل الإجراءات الإدارية المناسبة في حق المعنيين بالأمر،وفقا للقوانين،والأنظمة الجاري بها العمل،فور انتهاء التحقيقات،والمسطرة القضائية المفتوحة في الموضوع.وجاء توقيف المعنيين بالأمر،بعد ان اهتزت مدينة تمارة،على وقع فضيحة عقارية بطلها مقاول،قام بتشييد مجمع سكني دون توفره على الرخص اللازمة،فيما وجدت أزيد من 800 أسرة نفسها ضحية عملية نصب محكمة،مما دفع بالضحايا للخروج في وقفة احتجاجية،فتحت وزارة الداخلية بشأنها تحقيقا معمقا أسفر عن الإطاحة برجال السلطة.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-38160.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار