جهازالمخابرات التركية وبطلب من كابرانات الجزائر تعتقل بمطاراسطمبول أنورمالك الصحفي والمعارض الجزائري



النظام العسكري في الجزائر قدم رشوة للسلطات في تركيا لإيقاف المبعوث الأممي السابق كمراقب لدى سوريا،والناشط الحقوقي والمحلل السياسي الشهير انور مالك في مطار اسطنبول،سبق للنظام الجزائري أن قدم للرئيس الفرنسي ماكرون كل ما يريد مقابل تسليم المعارض أمير ديزاد،لكن القضاء الفرنسي رفض تسليمه لنظام دكتاتوري،كل همه القبض على كل من يعارضه.وللتذكير: أنور مالك مصنف إرهابي و محكوم عليه بالاعدام في عدة قضايا من طرف نظام السياسي العسكري بالجزائر. فالرأي العام الدولي يتابع الحدث عن كثب.فهل تفعلهاتركيا من أجل الغازالجزائري؟؟؟؟

من هوأنور مالك؟؟؟



أنور مالك اسمه الحقيقي نوار عبد المالك (مواليد 18 جويلية 1972مدينة الشريعة،ولاية تبسة)،ضابط جزائري سابق،كاتب وصحفي حالياً،ورئيس المرصد الدولي لتوثيق وملاحقة جرائم ايران.وشغل منصب الامين العام لمنظمة هيومان رستارت في الاتحاد الاوربي.ظل يثير الجدل سواء في مشاركاته عبر الفضائيات أو من خلال مقالاته،وقد أحدث ضجة كبيرة عندما قام بزيارة الصحراء المغربية نهاية جويلية 2010.شارك أنور مالك أواخر عام 2011في بعثة مراقبي الجامعة العربية في سوريا،لكنه أعلن انسحابه منها لاحقاً وقدَّمَ شهادة عن القمع الذي قال أن نظام الرئيس بشار الأسد يُمارسه ضد المحتجين.وقد أحدث ضجة عالمية منقطعة النظير،حيث صار خبر استقالته واحتجاجه على قتل المدنيين تتسابق الفضائيات العالمية والصحف الدولية وكبرى الوكالات عليه،واعتبر المحللون أن استقالة مالك هي أخطر ضربةواجهها نظام بشار الأسد،ومن خلالها انتهت بعثة المراقبين العرب،وتم تحويل الملف إلى مجلس الأمن.وتعرض أنور مالك لمضايقات كثيرة من قبل المخابرات السورية،وهاجمه الإعلام الرسمي،وأيضا الموالي في لبنان خاصة التابع لحزب الله.اُعتدي عليه في أبريل 2012م في تولوز بفرنسا،وقدم في 25 أبريل شكوى للشرطة في فرنسا،وأخرى قضائية في سويسرا متهما المخابرات السورية بتدبير الاعتداء.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-37546.html

 




شاهد أيضا


تعليقات الزوار