أباطرة يقودون شبكات مخدرات من المغرب بعد فرارهم من العدالة الهولندية..



انطلقت اليوم الاثنين 13 يونيو،جلسات محاكمة عائلة مكونة من خمسة أفراد من اصل مغربي،يشتبه في تورطهم في الاتجار وتهريب المخدرات على نطاق واسع.وسجلت النيابة العامة،تخلف اثنين من المتهمين عن حضور الجلسة،حيث رجحت فرارهما إلى المغرب لمواصلة تجارة المخدرات مع شركائهم المقيمين بطنجة والقصر الصغير.وجرى توقيف المتهمين الذين شكلوا منظمة اجرامية السنة الماضية،حيث داهم ضباط الشرطة منازل في أماكن مختلفة في لاهاي وتم حجز مبالغ مالية بقيمة إجمالية 8.5 مليون يورو ومخدرات.وكانت الشرطة قد تعقبت الأخوين الفارين بفضل اختراق خدمات رسائل نصية مشفرة،وبحسب النيابة العامة،أظهرت رسائل البريد الإلكتروني التي تم اعتراضها أن المشتبه بهم متورطون في نقل مخدرات من أمريكا الجنوبية إلى أوروبا. كما كانوا سيبيعون المخدرات داخل أوروبا.وخلال مرحلة التحقيق،قررت المحكمة متابعة المتهمين الخمسةفي حالة سراح،مع الزامهم بحضور جلسات المحاكمة،ومنعهم من السفر،قبل أن تتفاجأ النيابة العامة في أول جلسة،باختفاء كل من المتهمين عبد الغني أ. (41 سنة) وفريد أ. (سنة43).وتفترض النيابة العامة أنهما فروا إلى المغرب ليختفوا في ضواحي الناظور والحسيمة،من أجل مواصلة تنظيم عمليات نقل المخدرات عبر إسبانيا من هناك.وحسب ذات المصدر فان عبد الغني أ. متورط في نقل المخدرات إلى إنجلترا وغسل أكثر من ستة ملايين يورو.فيما  أعد “فريد أ” عمليات لنقل مخدرات من البيرو وكولومبيا وسورينام ،بقيمة تزيد عن 4 ملايين يورو.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-35709.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار