الأمن التونسي تستعمل الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق مئات المحتجين على قرارات الرئيس قيس سعيد



قامت شرطة تونس العاصمة باستخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق مئات المحتجين على قرارات الرئيس قيس سعيد، حيث تجمهروا متحدين قرار منع التجمعات الذي أقر لمكافحة انتشار كورونا.وكشفت وكالة “فرانس برس” أن المتظاهرين الذين تجمعوا في شارع محمد الخامس بالعاصمة رددوا شعارات من قبيل “لا حال يدوم، بن علي البارح وقيس اليوم” و”يسقط الانقلاب” و”الشعب يريد عزل الرئيس” و”الشعب يريد اسقاط الانقلاب” و”حريات حريات”.هذا وقد أحكمت قوات الأمن المنتشرة بكثافة قبضتها بعد إغلاقها الكامل لشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة حيث منعت المحتجين من الوصول إليه وفقا لـ”فرانس برس”.وأضافت الوكالة: “تمكن بعض المحتجين من تجاوز الحواجز وواجهتهم الشرطة بالغاز المسيل للدموع وبالضرب واعتقلت عددا منهم واقترب نحو خمسين شخصا من مبنى وزارة الداخلية في شارع الحبيب بورقيبة.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-32158.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار