شركة الخطوط الجوية الجزائرية في قلب فضيحة جديدة..تهريب كميات كبيرة من المجوهرات ومبلغ كبير باليورو في رحلة بين الجزائر ودبي



وجدت شركة الخطوط الجوية الجزائرية نفسها في قلب فضيحة جديدة احتلت أبرز عناوين الصحف الدولية،حيث تم يوم الأحد 24 أكتوبر،توقيف الرحلة بين الجزائر ودبي بسبب اكتشاف حقيبة تحتوي على كميات كبيرة من المجوهرات ومبلغ كبير باليورو يقدر ب 300 ألف يورو،حسب ما اكدته مصادر لموقع ”ألجيري بارت”.وأحبطت مضيفة طيران بالجوية الجزائرية،صباح اليوم الأحد،محاولة تهريب كميات كبيرة من المجوهرات وأموال بالعملة الصعبة،على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية.هذه الحادثة وقعت قبيل إقلاع الطائرة في رحلة نحو دبي الإماراتية،حيث عثرت مضيفة الطيران على3كيلوغرامات من الذهب ومبلغ كبير من اليوروهات كانوا مخبئين بإحكام داخل الطائرة.وحسب ذات المصدر،فإنه تم إخفاء هذه الجواهر والعملات بعناية على متن طائرة الخطوط الجوية الجزائرية،فلولا مضيفة الطيران لما تمكن ضباط الجمارك الجزائريين من ملاحظة محاولة التهربب التي شملت العملات والجواهر الثمينة من مطار الجزائر الدولي إلى دبي،حيث يتبين أن هناك من يقف وراء تسهيل مسألة التهريب لصالح شبكات المافيا الجزائرية.يشار إلى ان شركة الخطوط الجوية الجزائرية،أصبحت إسمها يرتبط ”التهريب”والفضائح المتسلسلة، حيث أن بات واضحا أن هذه الشركة تتعامل مع مافيا دولية متخصصة في مجال التهريب الدولي.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-29809.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار