“نجوم” يوتوب الخارج .. إما الفشل المهني أوالهروب من مساءلات أوالاسترزاق



 أحمد أكزناي \طنجة بريس

أعاد السيد محمد الدخيسي مدير الشرطة القضائية بالمديرية العامة للأمن الوطني، من خلال توضيحاته، قضية الشرطية التي حاولوا توجيه مشكلتها إلى قضية رأي عام دولي، إلى حجمها الحقيقي، والتي لا تعدو كونها مشاكل مهنية ومزاعم، تدخل فيها التحقيق والقضاء.

والأهم من ذلك كله هو أنه تأكد ومن جديد الاتجاه العام الذي تسير عليه السياسة الرسمية الأمنية بالمغرب وهي كالتالي:



أولا: الحياد التام تجاه كل القضايا المعروضة على الأجهزة، طبقا للقانين المؤطرة لعملها. وعملها ينتهي بمجرد عرض نتائج تدخلاتها على أجهزة القضاء. في حين يتعمد المغرضون الخلط بين جهاز الأمن وقرارات القضاء، فيغطي الكثير منهم هزائمه في مواجهة الخصم، تحت ادعاء “لم يفعلوا لي شيئا”.

ثانيا: الرفض الصارم لأي استقواء بأية جهة كانت، داخليا وخارجيا، فالأمن كما في كل الدول، يتدخل ويتصدى ويبحث ويوثق، ويدفع للجهات المنوطة بها قانونا الفصل في النوازل.

ثالثا: ثبت مرة أخرى أن أغلب الأصوات التي تلجأ للخارج، لكسب دعم خصوم، تخفي الأسباب الحقيقية، التي ترمي بها إلى الهوامش، وأغلب الأسباب تكون، فشلا مهنيا، وتهربا من مواجة حقائق مزعجة تؤلب عليها الناس.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-21271.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار