التسيب على الملك الغابوي بطنجة .. أين القوانين والعقوبات يا مديرية المياه والغابات ؟



طنجة بريس – هيئة التحرير

مديرية المياه والغابات بجهة طنجة أمام امتحان الحفاظ على الأمن البيئي في دائرة نفوذها. وليس هذا فقط. بل تفعيل القوانين الزجرية وتطبيقها مع ظروف التشديد. لأن الظرف هو ظرف الحرب ضد كورونا، والمعركة هي معركة الحفاظ على هيبة الدولة، والسلم الاجتماعي.

فبعد التراخي المشكوك فيه أمام تصاعد نداءات الغيورين على المحيط البيئي، اضطر والي طنجة تطوان الحسيمة، إلى التدخل لوقف النزيد الحاد في الغطاء الغابوي لدائرة نفوذ الولاية.



لكن هذا لا يعفي المسؤولين في مديرية المياه والغابات، من واجب تطبيق القانون وبأقسى درجات السرعة والصرامة. فالمديرية لم تُخلق للديكور كما نعلم، بل لتطبيق الظهائر الشريقة التي من أجلها وُجدت.

والتسيب الذي يحصل على الأملاك الغابوية في فترة كورونا، هو مقرون بأعلى درجات سوء النية. لأن من ثبت أنه يستغل فترة الحرب ضد كورونا، فعقوبته تكون مشددة كما هو جار العمل به.

 




شاهد أيضا


تعليقات الزوار