عاجل : بداية إنتاج لقاح ضد فيروس كورونا كوفيد 19

 

 

أعلنت شركة سينوفاك بايوتيك Sinovac Biotech الصينية عن نجاح تجارب لقاح فيروس كورونا المُستجد، في منح الحيوانات التي تم تجربة اللقاح عليها مناعة كاملة ضد الإصابة بالفيروس، بعد تعريضها للفيروس ولم تحدث لها اصابة، وأن التجارب التي بدأت علي البشر في 16 أبريل الماضي علي 144 متطوع، أثبتت ايضاً أمان وفاعلية اللقاح في البشر.

وقالت تقارير صحفية اليوم الخميس، أن شركة سينوفاك بيوتيك، أطلقت إسم كورونافاك Coronavac علي اللقاح الذي تنتظره البشرية للقضاء علي الفيروس.

وبدأت الشركة في إنتاج 100 مليون جرعة من اللقاح بعد فترة قصيرة من التجارب علي البشر بعد نجاحه في حيوانات الإختبار.

وقد تم بالفعل إنتاج وتعبئة آلاف العينات من اللقاح، الذي هو عبارة عن مصل في علبة بيضاء وبرتقالية بإسم “كورونافاك”.

وقامت الشركة بإرسال كميات كبيرة من اللقاح للسلطات الطبية في الصين للحصول على الموافقات لطرحه في الأسواق.

وكان باحثو شركة “سينوفاك بيوتيك” بدأوا في تجربة اللقاح علي مجموعه من ثمانية قرود ريسوس، بإعطاء جرعتين مختلفتين من اللقاح، وبعد ثلاثة أسابيع، أدخلوا في رئتي القرود جرعة فيروس كورونا (كوفيد-19)، من خلال أنابيب أسفل القصبة الهوائية، ولم يصب أي منهم بالعدوى.

بينما القرود التي تم حقنها بالجرعة الأكبر من اللقاح، أعطت إستجابة أسرع ضد الفيروس، بعد سبعة أيام من تلقيها للفيروس، لم يعثر الباحثون على أي آثار للفيروس في بلعوم أو رئتي القرود.

يُذكر أن شركة سينوفاك بايوتيك هي شركة تصنيع لقاحات من ذوي الخبرة، فقد قامت بتسويق اللقاحات الفيروسية المعطلة ضد التهاب الكبد الوبائي A و B وأنفلونزا H5N1 أو إنفلونزا الطيور، وكانت أول شركة تقوم بتسويق لقاح ضد فيروس H1N1، أو أنفلونزا الخنازير، في عام 2009.

لكن تقول الشركة أنها يمكن أن تنتج على الأكثر حوالي 100 مليون جرعة من اللقاح، وقد تحتاج إلى الشراكة مع صانعين آخرين إذا أثبت أن اللقاح آمن وفعال في التجارب علي البشر.

وقالت الشركة، “لدينا الكثير من الدعم من الحكومة الصينية. ليست إقتصادية مثل التعاون مع المعاهد العامة التي يتم من خلالها تزويد الشركة بسلالات الفيروس”.

بالإضافة إلى موافقة بكين على التجارب السريرية لثلاثة لقاحات تجريبية أخرى، واحدة منهم في المدرسة العسكرية للطب ومجموعة CanSino للتكنولوجيا الحيوية، والثانية في معهد ووهان للمنتجات البيولوجية، والتجربة الثالثة في مجموعة الصين الحيوية.

وقال الباحثون إن التجارب السريرية للقاح تجري بشكل جيد، مشيرين إلى أنهم يستخدمون تقنية معملية إستخدموها بالفعل ضد فيروسات أخري في السابق.

وقالت سارة غيلبرت، الأستاذة في علم اللقاحات في أوكسفورد، لدي ثقة مرتفعة للغاية في هذا اللقاح، لأنني استخدمت هذه التقنية بالفعل سابقا.

والتقنية عبارة عن حقن فيروس إنفلونزا البرد الشائع، بعد أن يتم تحييده وجعله غير قابل للإنتشار بين البشر، بالمادة الوراثية لفيروس كورونا المستجد، مما ينتج فيروساً معدلاً يستطيع جهاز المناعة في جسم الإنسان تكوين أجساماً مضادة لمحاربته والقضاء عليه.

وأظهرت نتائج تجارب اللقاح علي القرود نجاحاً باهراً، حيث تم تعريض القرود لكميات مكثفة من فيروس كورونا المستجد بعد حقنها باللقاح، وظلت 28 يوماً بدون ان يظهر عليها أثار المرض وبدون ظهور الفيروس في تحاليلها.

وبدأت جامعة أوكسفورد، الخميس الماضي، أولى التجارب السريرية للقاح علي البشر، وتتم تجربته حالياً على 550 متطوعاً.

وأعلنت شركة معهد الأمصال بالهند، وهي أكبر شركات إنتاج اللقاحات عالمياً بأقل تكلفة، أنها ستبدأ في إنتاج 60 مليون جرعة من لقاح جامعة أوكسفورد، بحلول الشهر المقبل إستعدادا لطرحه فور إنتهاء التجارب علي البشر.

#المصدر : http://tiny.cc/6dl5nz

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-15441.html


شاهد أيضا
تعليقات الزوار