بــلاغ المرصد المغربي للسجون في مواجهة فيروس كورونا

بــلاغ المرصد المغربي للسجون في مواجهة فيروس كورونا

 

 

بعد آسيا وأوروبا ، تواجه بلدان إفريقيا ، بما في ذلك المغرب ، تداعيات وباء فيروس كورونا (COVID 19)  الذي ينتشر بسرعة عالية.

في المغرب، كما في الدول الأخرى في المنطقة، اعتمدت السلطات، وكذلك العديد من المؤسسات الوطنية والدولية العامة والخاصة، تدابير استثنائية للحد من انتشار الفيروس.

 والمرصد المغربي للسجون، وانطلاقا من رسالته الرامية إلى حماية ودعم حقوق السجينات والسجناء،  إذ يذكر بأهمية اتخاذ إجراءات وتدابير خاصة وعاجلة لحماية نزلاء المؤسسات السجنية من انتشار عدوى فيروس كورونا  ، بالنظر إلى خصوصية هذه الفئة وهشاشتها واعتبارا لظروف الاعتقال والاختلاط…، والنقص الواضح في البنية التحتية والعاملين في مجال التطبيب و التمريض داخل المؤسسات السجنية فإنه يعلن:

 –          أهمية الإجراءات والتدابير الاحترازية التي وضعتها المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج لمواجهة انتشار الفيروس، ودعوة السجينات والسجناء  وعائلات إلى اللالتزام بها  لتسهيل المهام وضمان مواجهة فعالة للفيروس.

–          دعوة المندوبية العامة لإدارة السجون، إلى توفير مواد التعقيم والمطهرات والنظافة  الموصى بها صحيا ووضعها رهن إشارة السجناء والسجينات،  مع تقليص عدد السجناء داخل الزنازن والعنابر وتطهير وتعقيم المباني.

–          دعوته جميع المتدخلين في الشأن السجني ببلادنا إلى تكثيف الجهود وتقديم مختلف الخدمات المطلوبة لضمان سلامة السجناء وعدم تفشي الفيروس  داخل المؤسسات السجنية.

–          يدعو السلطات القضائية، إلى اتخاذ إجراءات مستعجلة من أجل الإفراج عن السجينات والسجناء الذين ستنقضي مددهم خلال شهر مارس 2020،  وإطلاق سراح السجناء الأحداث الذين ينتظرون محاكمتهم، والسجناء المسنين ما فوق 65 سنة، وإعمال التدابير الخاصة بالإفراج     

        المقيد بشروط.

–           المطالبة بإطلاق سراح سجناء الرأي والتظاهر السلمي، وتقليص عدد السجناء الاحتياطيين للتخفيف من الاكتظاظ داخل السجون كإجراء وقائي واحترازي.

–          مطالبة رئاسة النيابة العامة بتأجيل إحضار المتهمين المعتقلين في طور المحاكمة إلى المحاكم وتنقيلهم من وإلى المؤسسات السجنية وتأخير محاكمتهم إلى أجل لاحق، كإجراء احترازي ووقائي من شأنه ضمان عدم انتقال العدوى وتفشيها داخل المؤسسات السجنية…

–          تعليق أنشطة المرصد الإشعاعية والموجهة إلى العموم  مؤقتًا ، بما في ذلك الأنشطة المنظمة داخل المؤسسات السجنية، (التحسيس، أنشطة الرصد، والمساعدة القانونية ، وتنفيذ المشاريع الصغرى المتعلقة بإعادة الإدماج المنفذة من  قبل منظمات المجتمع المدني)، إلخ.

–           الاستمرار في ضمان استقبال ومعالجة / متابعة شكاوى السجينات و السجناء خلال هذه الفترة المحددة، ومعالجة مختلف القضايا ذات الصلة بحقوقهم وظروف اعتقالهم.

–          يدعو جميع أعضائه وشركائه وعموم المواطنين إلى تبني سلوك مسؤول واحترام الإجراءات والتعليمات الأمنية الاحترازية للمساهمة في الحد من مخاطر انتقال عدوى الفيروس وترسيخ  سلوك مواطن.

 المكتب التنفيذي

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-14179.html


شاهد أيضا
تعليقات الزوار