بيان تنديدي  للمجتمع المدني حول الوضع الصحي بأصيلة

بيان تنديدي  للمجتمع المدني حول الوضع الصحي بأصيلة

 

تصر المديرية الجهوية للصحة طنجة تطوان الحسيمة على تغليط الرأي العام من خلال بلاغ توضيحي نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء والذي تنفي فيه أن يكون مستشفى القرب بأصيلة يعاني من اختلالات بنيوية أهمها غياب المداومة في قسم المستعجلات ليلا، إضافة لندرة حضور أطباء الإختصاص، وغياب المدير الذي تم تنقيله لطنجة وكلف محله المقتصد، وهي الاختلالات التي أججت احتجاجات شعبية مطالبة بتحسين الوضع وتوفير تطبيب مجاني على مدار الساعة للمواطن الزيلاشي، كما نتساءل كهيئات مجتمع مدني بأصيلة لماذا تم تكليف طبيبين جديدين بالمستشفى وبالضبط في قسم المستعجلات إن كانت فعلا أطر المستعجلات متوفرة بشكل دائم كما أشار لذلك بلاغ المديرية الجهوية للصحة
وعليه نعلن كهيئات مجتمع مدني بأصيلة للراي العام المحلي والوطني
 استهجاننا لصدور مثل هذا البلاغ عن مؤسسة عمومية يلتمس فيها المواطن الإستقامة والموضوعية
 مطالبتنا وزير الصحة بفتح تحقيق فيما جاء به البلاغ التوضيحي للمديرية الجهوية من معطيات تغالط الراي العام الوطني والمحلي
 استنكارنا للوضع المتردي الذي يعيشه مستشفى القرب بأصيلة من نقص في الأطر الطبية ونقص في التجهيزات رغم الطاقة الاستيعابية الكبيرة
 منشادتنا جميع المسؤولين كل حسب إختصاصه لتحمل مسؤوليتهم في هذا الوضع مع ضرورة فتح تحقيق تشارك فيه لجان عن هيئات المجتمع المدني لكشف الحقيقة ومحاسبة المتورطين فيما آل إليه الوضع بالمستشفى 
 اشادتنا بكل الأطر الطبية التي تعمل بنكران للذات رغم قلة الإمكانيات
 مطالبتنا بتوفير جميع الأطر الطبية التي ادعت المندوبية الجهوية للصحة توفرها في المستشفى وبالخصوص الأطباء وعددهم سبعة، ومنهم أطباء الإختصاص والمعينين في الأصل في مستشفى أصيلة
 استعدادنا لخوض كافة الأشكال النضالية دفاعا عن حق المواطن الزيلاشي في تطبيب مجاني يصون كرامته
الهيئات الموقعة على البيان


شاهد أيضا
تعليقات الزوار