الأساتذة المفروض عليهم التعاقد يطالبون بالإدماج في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية دون قيد او شرط

الأساتذة المفروض عليهم التعاقد يطالبون بالإدماج في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية دون قيد او شرط

 

قرر المجلس الوطني لـ”التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين”، خوض أول إضراب انذاري خلال بداية الموسم الدراسي الجاري، وذلك يومي الأربعاء 23 والخميس 24 أكتوبر حيث  يستعد “الأساتذة المتعاقدون” للعودة إلى ساحات الاحتجاج من أجل المطالبة بإدماجهم في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية دون قيد أو شرط، رافضين ما يسمى بالتوظيف الجهوي.وفي بيان لها استرسلت التنسيقية  أن الأساتذة المتعاقدين يعانون من مختلف المشاكل”، من قبيل “مشكل الفائض وغياب التعيينات والتعويضات العائلية، إلى جانب غياب التعويضات عن المناطق النائية والمناطق المسترجعة، بالإضافة للحرمان من الحركة الإنتقالية وعدم صرف المنح بباقي الجهات، وترسيبات فوج 2019”.وبهذه المناسبة،نظمت وقفة احتجاجية لتنسيقية الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد امام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بتطوان يومه الاربعاء 23 أكتوبر تنفيذا لقرارات المجلس الوطني للتنسيقية الرامي الى خوض كل الاشكال النضالية ضد تعنت وزارة التربية الوطنية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار