طنجة: جلالة الملك يترأس بطنجة حفل انطلاق أشغال المناظرة الثالثة للصناعة

 

ترأس جلالة الملك محمد السادس صباح يومه الأربعاء 20 فبراير 2013 بطنجة مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد حفل افتتاح أشغال المناظرة الثالثة للصناعة المنظمة تحت شعار :
” دينامية متواصلة “
في البداية تابع أكثر من 2000 مشارك من فاعلين اقتصاديين وصناعيين يمثلون حوالي 150 دولة ، عرض شريط مؤسسي يحمل تقارير مفصلة ومدققة حول مشاريع أوراش الميثاق الوطني للإقلاع الصناعي 2009 /2015 الذي تم الإعلان عليه بمدينة فاس سنة 2009 ، والذي يروم حول إنجاز العديد من المشاريع ذات الأبعاد التنموية بالنسبة للإقتصاد الوطني ، عبر تطوير المهن العالمية بالمغرب لصناعة السيارات، والطيران، والإليكترونيك، والصناعة الغذائية، والنسيج والجلد، وترحيل الخدمات من أجل النجاح في أكبر تحدي اقتصادي يواجهه مغرب اليوم ليكون قادرا على أن يلعب دورا في المشهد الإقتصادي الإقليمي والعالمي .
بعد ذلك قام السيد عبد القادر اعمارة وزير التجارة والصناعة والتكنلوجيات الحديثة بتقديم بين يدي جلالته حصيلة لما تم إنجازه في الأربع سنوات الأخيرة ، والتطورات المسجلة في هذا المجال على مستوى التصدير والتشغيل ، مما يعزز جاذبية الإستثمار من أجل تحقيق الإقلاع الصناعي . وتتركز أشغال الدورة الحالية لمناظرة الصناعة أساسا على الإنجازات المسجلة، ومتابعة دينامية الميثاق الوطني للإقلاع الصناعي، ومؤهلات القطاع الصناعي المغربي من حيث الاستثمارات والصادرات ، والعروض الكفيلة بتعزيز تنافسية المقاولات الصناعية، وآفاق الصناعة المغربية من خلال تفعيل التزامات جديدة.
وبالمناسبة ترأس جلالته حفل التوقيع لسبع اتفاقيات شراكة جمعت مابين الحكومة وعدد من الفاعلين في الحقل الإقتصادي والصناعي والمالي ومن أهم هذه الإتفاقيات الموقعة اتفاقية مابين الدولة و الشركات المصنعة للأدوية تروم حول صناعة الأدوية الجنيسة والأدوية الباهضة الثمن ، هذه الإتفاقية التي ستفعل في الفترة الممتدة ما بين 2013 و 2023 ، واتفاقية إطار متعلقة بدعم المراكز التقنية الصناعية من طرف الدولة في الفترة الممتدة مابين 2013 و2017 واتفاقية إطار ما بين الدولة والبنك العربي تتعلق بإنجاز أرضية للتنقيط تمكن من تحسين دعم وتشجيع المقاولات الصغرى والمتوسطة . وعلى هامش الحفل

استقبل الملك محمد السادس. مرفوقا بالأمير مولاي رشيد . اليوم الاربعاء بطنجة. رئيس مجلس المراقبة لمجموعة “إف إس دي” المتخصصة في صناعة تجهيزات السيارات مشيل هنري بينير، والرئيس التنفيذي هورست رودولف لمجموعة “يازاكي أوروب ليميتيد”، والرئيس المدير العام للمجموعة ومازاكي يوشيزاوا.حضر الإستقبال رئيس الحكومة عبد الاله ابن كيران ووزير التجارة والصناعة والتكنولوجيات الحديثة عبد القادر اعمارة.


وقبل مغادرته مكان الحفل قام جلالته بتوشيح صدور العديد من الشخصيات المغربية والأجنبية التي ساهمت بمجهودها في تطوير المشهد الإقتصادي والصناعي ببلادنا ومن بين أبرز هذه الشخصيات السيد هورست رودولف الرئيس التنفيذي لمجموعة يازاكي أوروب ليميطيد والسيد ميشيل هنري بينير رئيس مجلس المراقبة للمجموعة الفرنسية (إف إس دي) المتخصصة في صناعة وتجهيز السيارات اللذان وشحا بالوسام العلوي من درجة ضابط .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار