شبيبة الإشتراكي الموحد تتمرد على منيب و تتوعد بتصعيد نضالاتها

شبيبة الإشتراكي الموحد تتمرد على منيب و تتوعد بتصعيد نضالاتها
على ما يبدو أن العلاقة بين الحزب الاشتراكي الموحد وشبيبته، المعروفة باسم حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية    (حشدت)، تتوجه إلى المزيد من التوثر بعد الإعلان عن تنظيم وقفة احتجاجية أمام المقر المركزي بموازاة انعقاد الدورة القادمة للمجلس الوطني لحزب رفاق واتهم شباب الحزب، في نداء تداوله أعضاء “حشدت” في المنتديات الاجتماعية، عناصر في المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد بإقحام الشبيبة في ما وصفوه بـ “الحسابات السياسية الضيقة” مما عطل، حسب النداء الذي توصلنا به في الموقع ، مسار التحضير المؤتمر السادس لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية.

في سياق متصل، أفادت مصادر شبيبية مطلعة أن عدد من  أعضاء المجلس الوطني عن لائحة الشباب، أعضاء في المكتب الوطني واللجنة    المركزية واللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني السادس و أعضاء السكرتارية الوطنية وأعضاء الفروع و أعضاء التنسيقيات الجهوية، تجاوبوا مع المبادرةالمعلنة في “النداء” بعد يأسهم من عدم جدية بعض أعضاء المكتب السياسي في التفاعل الجدي والمسؤول مع متطلبات شبيبة مناضلة وجريئة ومواكبة للاستحقاقات الكبرى التي قادتها حركة 20 فبراير بالمغرب الرافضة للإستبداد و الوصاية السياسية.

هذا و قد استهجنت الكثير من التعليقات، التي تفاعلت مع النداء على صفحات الحزب والشبيبة، مصادرة مقر حشدت بشارع لالة الياقوت بالدارالبيضاء  دون مبررات معقولة، كما استهجنت “اجتهاد” من أسمتهم بالعناصر النافذة في المكتب السياسي لضمان استمرار حالة الجمود التنظيمي للقطاع الشبيبي المذكور.

كما أثير، حسب ما أفادت به للموقع عضوة في “حشدت”، الدعم المادي للحزب لبعض الفروع، التي وصفت بــ”الطيعة” و”المحظوظة”، مقابل تخصيص 5000 درهم كمساهمة يتيمة للمكتب الوطني لرفاق عبد الوهاب البقالي.

و في سياق متصل أدانت مجموعة من التعليقات التي تجاوبت بشكل كبير مع النداء الصمت الرهيب للحزب أمام رفض الحكومة الملتحية منح الشبيبة المناضلة و الصامدة حسب بعض التعليقات للمنحة المالية و أيضا للمركز من أجل إقامة المؤتمر الوطني السادس لحشدت.

ويتساءل أعضاء ناشطون في المنظمة الشبيبة المرتبطة بالاشتراكي الموحد عن خلفيات تعامل الجهاز التنفيذي للحزب باللامبالاة مع اللجنة التحضيرية للمؤتمر السادس ل”حشدت” التقدمية،حيث عبر أحد الشباب في الصفحة الفيسبوكية الخاصة بالشبيبة كما أكدت لنا بعض المصادر،لقد سئمنا من الوعود الكاذبة و الواهية،ان تماطل أعضاء المكتب السياسي لمطالبنا جعلتنا نشعر و أننا نعيش داخل حزب اداري،و ليس داخل حزب سياسي مناضل قدم الغالي و النفيس من أجل الدفاع عن مطالب الشعب المغربي على رأس هذه المطالب،إسقاد الفساد و الإستبداد السياسي.

و في خضم هذه التفاعلات،أكد الشاب حميد هيمة عضو السكرتارية الوطنية للمؤتمر الوطني السادس لحركة الشبيبة الديموقراطية التقدمية و عضو حزب الإشتراكي الموحد في اتصال هاتفيأنه بالفعل ننوي الإحتجاج ضد الإستبداد و الفساد السياسي،و بالفعل سوف نحتج على الوصاية السياسية الممارسة على شبيبتنا،التي قدمت الشيء الكثير للمشهد السياسي المغربي.

و يضيف قائلا لا يمكن لنا كشباب حر مستعد للتضحية من اجل الحرية و الكرامة أن ننتفض على سياسة الدولة،و نحن ما زلنا نعيش أزمة الديموقراطية الداخلية،لهذا كان مفروض علينا و أمام الواقع المتردي الذي نعيشه،أن نحتج و بشكل ديموقراطي و حضاري على المكتب السياسي،حتى تصبح للشبيبة مساحة كافية للتفكير و الإبداع.

و في اتصال أخر بأحد رفاق المكتب الوطني للشبيبة، انه ل مازال لنا غير الإحتجاج و الرفض لكل أشكال الوصاية و الإستبداد،وفالنداء بالنسبة لنا بداية مسار نضالي أخر مملوء بالكفاح و التصدي و محفوف برفع صوت الممانعة في وجه كل من يريد أن يجعل من شبيبتنا بوتيكا سياسيا.

و يضيف،اننا يوم نعلن تصدينا بشكل سلمي و حضاري لمثل هذه الممارسات في أفق التصدي و العرقلة الشاملة لكل السياسات التي من شأنها إلا أن تكبح صوت الشباب.

و عن النداء يضيف،إننا ننهج نفس السياسة الحزب التي أكدت منذ حركة 20فبراير،أن شأن للحزب هو عام،ف‘ننا نقول من هذا المنبر إن شأن شبيبتنا هو شأن عام،و بالتالي الأن قررنا أن نفكر و نحتج بشكل علني و بشكل عام،لأننا نؤمن بحق الإختلاف .

و في اتصال هاتفي أخر مع السيد المختار لعروسي نائب منسق السكرتارية الوطنية و كاتب فرع المحلي بطنجة  و عضو لجنة التنسيق الجهوي لحشدت أكد لنا أن هذه المبادرة هي لمجموعة من شباب حشدت لا يمثلون تيارا أو طرفا سياسيا معينا،فقد شباب يرفضون الوصاية و الإستبداد،و لأن الطبيعة لا تقبل الفراغ،تحملنا المسؤولية من أجل إنقاد ما يمكن انقاده

و عن دعوة المكتب السياسي لعقد لقاء المكتب الوطني يوم المقبل،قال هذه دعوة لا تلزمنا هياكل التنظيمين تناقش مع بعضها الوضع من حقهم،لكن بالمقابل لا أحد له الحق التحدث بإسم المبادرة ،أما بخصوص نتائج الإجتماع فهي لن تلزمنا،خصوصا أن نصف ما تبقى من أعضاء المكتب الوطني هم أعضاء المكتب السياسي للحزب.

و يضيف الرفيق حول هل تلقيتم أي دعوة من طرف المكتب السياسي لتوقيف المبادرة أو للحوار،أكد لنا لم نتلاقاها بشكل رسمي و إن تمت دعوة لحضورنا للإجتماع الدي يجرى يوم الأحد ما بين المكتب الوطني و السياسي و إن كنت لا أفهم صيغة ذلك

 

الى رفاق رفيقات حزب الاشتراكي الموحد
الى رفاق رفيقات حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية

                                         

                                         نــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــداء    

      
بعيدا عن كل الحسابات السياسية الضيقة ،التي من شأنها إلا أن تكبح نضالات شباب تواق الى الحرية و الإنعتاق من الاستبداد السياسي الذي ينهجه النظام المخزني،فإننا نناشدكم من موقعنا كمجموعة من الشباب الغيور في حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية شبيبة الحزب الاشتراكي الموحد، و المتشبع بروح حركة 20 فبراير ،القائمة على الحسم مع كل أشكال الاستبداد و الوصاية السياسية،و بعد ا لتعثرات والعراقيل التي عرفها مسار التحضير للمؤتمر الوطني السادس للشبيبة، وبعد التعاطي السلبي للمكتب السياسي للحزب مع مسار التحضير للمؤتمر،و مع كل مبادرات الشبابية فإنها تعلن ما يلي:
-1 اعتزامنا على تنظيم شكل احتجاجي سيتم الاعلان عنه في الزمان والمكان أما المقر المركزي للحزب بالدار البيضاء تحت شعار “جميعا من أجل إسقاط الوصاية والاستبداد”
-2دخول في جل الأشكال التي من شأنها أن تقطع مع كل أشكال الوصاية و الإستبداد.


عاشت حركة 20 فبراير عاش الشعب المغربي

عن شباب حشدت


شاهد أيضا
تعليقات الزوار