حوار مع الشاعرالمغربي إدريس علوش

حوار عزيزة سوزان رحموني مع الشاعر إدريس علوش

ادريس علوش شاعر مرهف مفتون بالبحر بالحياة بالحرف اليانع. له اهتمامات أدبية و إعلامية ينفتح فيها على الكون و الثقافة الواعية و إنسانية الإنسان. تستمع إليه او تقرأه فتحس اتسيابية فكره و صفاء قلبه. له حضور متميز اينما حلً و كيفما ابدع. كان انا معه حوار اشبه بالبوح الرصين.


نفتح نوافذ الحديث بالسؤال عن أي السبل قادت الشاعر إدريس علوش إلى العمل الإذاعي-الإعلامي؟ 

ربما انخراطي العضوي في الشأنين الثقافي والإبداعي مستندا إلى تجربة تجاوزت الربع قرن من الزمن،هكذا وجدت نفسي

في صلب الممارسة الثقافية الإعلامية معدا ومقدما لبرنامج أسبوعي في إذاعة “كاب راديو” يحمل عنوان”ثقافة مغربية”.

=دواوينك تشي بانجذابك الشديد إلى تيمة الموت و الفناء وماسي الإنسان. هل صراع البقاء هو ما يحفز مخيا لك لتكتب انتصارا للحياة؟

– أنسنة الموت باعتباره حالة إنسانية تعتري الإنسان،ولو انه حالة قاسية جدا،اقصد حالة الفقدان لأنه ليس ثمة أصعب من أن تفقد عزيزا،ثم انه ذات يوم سيفتقد هو الأخر انسجاما مع سنة الحياة،ولا اعتقد انه يوجد كائن على وجه الأرض لا يؤرقه سؤال الموت ،انه سؤال وجودي بامتياز، فمن الطبيعي إذن أن يتقاطع معه المبدع ويسائله عبر النص.

فعل الكتابة في جوهره ضد المحو والتلف والنسيان وبمعنى آخر هو ترسيخ وانتصار لفعل البقاء والحياة معا.

كتابة الانطولوجيا تكررت تجربتها لديك. لماذا و كيف جاءتك الفكرة في البدء أو بالأحرى ما كان حافزك؟

-مبادرة مستمدة ومستلهمة من التراكم الشعري المغربي الحديث الهائل من حيث الكف والكم،وفرصة للتعريف بشكل أو آخر بقيمة هذا الشعر.

هل لك ان تحدثنا عن المرافئ الشعرية؟

هي مجلة مغربية تعنى بالشعر وقضاياه انطلقت سنة 1998 ،توقفت لأسباب مادية،لكن  هناك إمكانية في عودتها للصدور.رهانها الانتصار لقيم جمالية قصيدة النثر.

بين ضفتي الشعر و الصحافة أين يتموضع قلبك أكثر
و أي صحافة تفضل الورقية أم الالكترونية؟

 

أفضل الصحافة الثقافية أيا كانت ورقية أم اليكترونية مادمت اذهب إلى منحى يعلن على  أن هذا النوع من الصحافة قد يشكل جنسا إعلاميا مستقلا بذاته ويستحق كثيرا من الانتباه.

أما الشعر فذاك شأني اليومي،ورؤيتي لتناقضات الكون والعالم من حولي.

أنت من رواد القصيدة النثرية و من رواد العمل الالكتروني،
ما الذي أضافته كل تجربة إلى مفهومك للكتابة و للحياة؟

العمل الاليكتروني لا يضيف للمبدع شيئا عدا كونه وسيلة لسعة وسرعة التواصل والاتصال ،فهو ليس أفقا للإبداع آو شكلا من أشكال التعبير الفني.

قصيدة النثر مسالة مختلفة تماما فهي اختيار إبداعي،وافق مغامر للكتابة تحتاج لمغايرة السائد النصي ونمطية القصيدة التقليدية بما فيها قصيدة التفعيلة. فهي تعكس بشكل قوي روح المغامرة لدى المبدع الذي اختار الإغارة على أشكال الكتابة التقليدية .

بهذا المعنى أضاف لي النشر الاليكتروني صداقات جديدة ومهد لنصوصي التحليق بعيدا،وقصيدة النثر لا تزال مشروعي المشتهى في بلورة متخيل النص وصوره.


ما الذي يؤرقك كمبدع في وطن عربي كله حراك من اجل الحرية و الكرامة..؟

-ما يؤرقني بصراحة هو أن يكون كل هذا المنجز الثوري العظيم خاضعا لأجندات أجنبية أو دينية أو عرقية عدا ذلك فانا منتش بالربيع العربي الاستثنائي في التاريخ البشري،وأمل أن تكون كل النتائج بمحصلة التراكم تصب في إعادة الاعتبار للمواطن والمواطنة والكرامة والآدمية الإنسانية.

كيف يمكن للمبدع أن يتآلف مع إكراهات الواقع و ضغوطات اليومي ليظل محلقا في سماء الإلهام؟

-عندما يتأكد بالممارسة والتراكم أن الكتابة أصبحت بالنسبة إليه شرفة تستوعب قلقه الوجودي والإنساني،عندها سيتجاوز كل إكراهات الواقع وضغوطات اليومي لتصير معا آفاقا جديدة لمواصلة فعل الإبداع والكتابة .

نقترب من إدريس الإنسان أكثر و نسأل لماذا لقبت بالطفل البحري؟

-لان البحر كان صديقي منذ الطفولة،في سن السابعة كنت اغسل وجهي في البحر،بحر أصيلة أقصد لأنه كان ولا يزال على تماس مباشر بالمدينة،ولاني أيضا كنت أحب أن أشاهد البحارة في الصباح الباكر وهم يخرجون بمراكبهم الصغيرة للصيد بحثا عن سبل

العيش، ولان أول عمل شعري صدر لي كان يحمل عنوان “الطفل البحري”.
أخيرا. أنت شاعر و مبدع وعضو اتحاد كتاب المغرب. هل أنصفك الإعلام في بلدك؟

-ما يهمني أكثر هو البحث عن أفق جديد للقصيدة،هذا هو هاجسي الأساسي،الأمور الأخرى لا أهتم بها كثيرا.

كلمة أخيرة؟

-ماتبقى دوما يؤسسه الشعراء.


 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار