مسؤولون بالعرائش وجرائم في ملف العقار، تحديا للتعليمات الملكية



               مسؤولون بالعرائش جرائم في ملف التعميرويتحدون التعليمات الملكية     


 جرائم عقارية تسير بخطى متسارعة وبإيعاز من السلطات المحلية والإقليمية وتحديا للتعليمات الملكية. مراسلنا وقف على هذه الإختلالات التي تطال ملف التعمير بمدينة العرائش ، باستنبات الطوابق والزيادة فيها بالعديد من التجزئات السكنية والعمارات التي تبنى فوقها، يتعلق الأمر هنا بأحياء شعبان 1و2، المغرب الجديد، الوحدة، النصر، المنار، الحي الجديد، والنهضة 1و2، رغم كونها مرخصة بموجب دفتر للتحملات. أكثر من ذلك أن بقعا مخصصة للسكن الفردي تم تحويلها هي الأخرى وفي رمشة عين إلى عمارات، بالإلتجاء إلى فعل الدمج بين مجموعة من البقع دفعة واحدة بمعدل بقعتين إلى ثلاثة، ثم تحويلها بعد ذلك وعن طريق التحايل إلى عمارات سكنية تحت أعين السلطات، وفي منحى ذلك الزيادة في عدد الطوابق، في تحد لقوانين التعمير وخرق مفضوح لدفاتر التحملات الخاصة بالتجزئات، وفي تعارض تام مع تصميم التهيئة المصادق عليه والمنشور في الجريدة الرسمية، نموذج ذلك (ديور حواتة  R+89 طوابق)، أضف إلى ذلك إنبات العديد من البنايات السكنية والإدارات والمشاريع التجارية والمساجد بمجموعة من المناطق الخضراء التي كانت تشكل رئة طبيعة للساكنة، وبموازاتها تحويل البقعة رقم 1141 بالمغرب الجديد إلى عمارة سكنية بعدما كانت مخصصة لبناء فران أو حمام. والسؤال المطروح هنا يتعلق بالجهة التي رخصت بالبناء في استبعاد تام للمرافق الإجتماعية والإدارات العمومية كما هو مدرج في تصميم التجزئة؟.. الموضوع تشتم منه حسب مطلعين رائحة التواطؤ بين مؤسسة العمران بحد ذاتها التي قامت بتفويت البقعة الأرضية لشركة عقارية في ملكية منعش يحمل الجنسية الإسبانية وتحمل إسم جوهرة الأطلسي (البقعة رقم 8 بالحي الجديد R+3)، ورئيس المجلس البلدي الذي رخص بالبناء إلى جانب صمت سلطات الوصاية عن تلك الخروقات التعميرية المرتكبة دون موجب قانوني واضح، وما يثير الإستفزاز حسب مصادر العرائش نيوز أن ثمن الطابق الإضافي قارب ال20 مليون سنتيما. ومازاد الطين بلة أن قسم التعمير ببلدية العرائش صار مبعثا للعرقلة بالإستناد على شهادة صلاحية السكن، وبالتالي إلتجاؤه إلى منع أي تغيير طفيف ولو تعلق الأمر بزيادة بيت الصابون على مستوى السطح بمبرر تعارضه مع تصميم التهيئة. وتفيد شهادات استقتها العرائش نيوز أن مسار اختلال التعمير يحدث في زمن الشعارات الكبرى التي رفعها حزب الرئيس خلال حملته  في غضون الإنتخابات التشريعية والتي كان عنوانها الأكبر هو إسقاط الفساد والإستبداد.




شاهد أيضا


تعليقات الزوار