بلاغ صحفي: اختتام أشغال المؤتمر الوطني الأول للرابطة المغربية للصحافة الالكترونية

 


بلاغ صحفي

اختتام أشغال المؤتمر الوطني الأول للرابطة المغربية للصحافة الالكترونية

 

اختتمت الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية  أشغال  مؤتمرها الوطني  الأول مساء يوم الأحد 9 شتنبر 2012، والذي استمرت  فعالياته  طيلة  ثلاثة أيام بكل من مركب مولاي رشيد  للشباب والطفولة   ببوزنيقة ومقر المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة الإيسيسكو بالرباط.

  وعرف المؤتمرالمنظم تحت شعار ” الصحافة الإلكترونية  حرية..مهنية ومسؤولية ”  مشاركة 194 صحفية وصحفي إلكتروني منهم مدراء ورؤساء تحرير ومحررين ومراسلين وتقنيين ومصورين بصحف إلكترونية بمختلف مدن المغرب ومن اروبا وقطر.

كما شهدت الجلسة الافتتاحية الرسمية صباح يوم السبت 8 شتنبر الجاري بقاعة الاجتماعات بمقر الأيسيسكو حضور مديرها العام الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري الى جانب وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، ومحمد الخضراوي مستشار بمحكمة النقض، ومنال وهبي منسقة الاتحاد الدولي للإعلام الإلكتروني بالمغرب بالإضافة إلى عدد من الضيوف يمثلون منظمات وهيئات إعلامية وحقوقية من داخل وخارج المغرب.

وفي ختام الجلسة الافتتاحية تم توقيع مذكرة تفاهم بين الرابطة المغربية للصحافة الالكترونية في شخص رئيسها عادل اقليعي والمنظمة الإسلامية للعلوم والثقافة (الإيسيسكو) في شخص الدكتور أحمد سعيد ولد أباه مدير العلاقات الخارجية والتعاون، والتي تاتي في سياق وعي الجهتين بأهمية الصحافة الإلكترونية في تعزيز التنمية المحلية والإقليمية والدولية وبضرورة تضافر الجهود من أجل الارتقاء بها وتطويرها. وبمقتضى هذه المذكرة النوعية التي تمتد الى خمسة سنوات قابلة للتمديد، ستدعم الأيسيسكو تنظيم ملتقيات واجتماعات وورش عمل ودورات تدريبية للصحفيين الإلكترونيين داخل المغرب وخارجه، والعمل على تنمية التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات بين المؤسسات العاملة في مجال الصحافة الالكترونية في الدول الاعضاء، ونشر الوعي بأهمية ما يشهده القطاع من تطورات وتاثيرات على المستويات المحلية والاقليمية والدولية.

كما سيسعى الطرفان ـ بمقتضى هذه المذكرة ـ للتعاون في مجال تنسيق مشاركة جهات الاختصاص ومؤسسات المجتمع المدني في الدول الاعضاء في المنتديات والمؤتمرات الاقليمية والدولية الخاصة بالصحافة الالكترونية، كما سينسقان من أجل إنشاء الرابطة الإسلامية للصحافة الإلكترونية بالدول الخمسين اعضاء المنظمة.

هذا وتم تقديم كتاب أصدرته الرابطة بدعم من الإيسيسكو تحت عنوان ” الصحافة الإلكترونية في المغرب: دراسة ميدانية” الذي قدم عددا من النتائج والمعطيات بعد سنتين من الاشتغال الميداني. ويعتبر أول دراسة علمية ساهم مركز الأبحاث القانونية والاجتماعية والدراسات الاستراتيجية في تفريغ وتحليل معطياتها،  موجهة لقطاع الصحافة الإلكترونية  تعمل  على جرد جميع المعطيات الاجتماعية والديمغرافية والأكاديمية المتعلقة بالصحافي الإلكتروني، انتظاراته والمشاكل التي يعاني منها، بناء على عينة مشكلة من  349 استمارة وزعت على  صحافيين إلكترونيين بمختلف مناطق المغرب.

 

وبعد الجلسة الافتتاحية انتقل المشاركون إلى انتخاب رئيس جديد للرابطة وهياكلها المركزية في جلسة مغلقة، قام خلالها 177 مشارك من أصل 194 مؤتمر ومؤتمرة  بتجديد الثقة في رئيس الرابطة السابق عادل اقليعي عبر التصويت العلني الذي عرف امتناع 4 أعضاء عن الادلاء بأصواتهم، فيما لم يعترض أي عضو على هذا الترشيح.

وبعد نقاشات مستفيضة، انتخب المشاركون بالمؤتمر 30 عضوا بالمجلس الوطني، بعد محاولات استفزازية متكررة لبعض العناصر من أجل إفشال هذه المحطة التاريخية كيفا ونوعا في تاريخ التنظيمات المهنية المختصة بالصحافة الإلكترونية وطنيا وعربيا، لتستمر اربعة لجان  في فرز أصوات 163  مشارك لفائدة 69 مرشح للمجلس الوطني حتى الساعة السادسة من صباح يوم الأحد.

كما انتخب المجلس الوطني الجديد أعضاء المكتب التنفيذي  بطريقة الاقتراع اللائحي  ب23 صوت من أصل 26 عضو، لفائدة اللائحة الأولى، لتكون تشكيلة المكتب التنفيذي للولاية الثانية في عمر الرابطة هي:

عادل اقليعي، فاطمة التواتي، خالد اشطيبات،  عبد الكريم المقدم، ليلى أمزير، زهور باقي، سعيد العيدي ، عبد الصمد المساتي، بشرى سعد الله، كمال سرسيف، سعيد السعدي، سيدي عمر الكنتاوي، ياسين العماري.

هذا وعرفت الجلسة الأولى الافتتاحية ليوم الجمعة عرض التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما بعد عرضهما للمناقشة حيث تناولا الفترة الممتدة من سنة تأسيس الرابطة في ٢٠٠٩ إلى ٢٠١٢ والتي رصدت مختلف أنشطة الرابطة من اجتماعات دورية، ورشات تكوينية، ولقاءات تواصلية جهوية ووطنية إضافة إلى  الإشراف على تأسيس  أول فرع للرابطة بالشمال.

أيضا تم خلال المؤتمر عرض الورقة الفنية والتقنية، فيما تم تمديد مناقشة الورقة القانونية والتنظيمة  بتفويض من المؤتمر للمجلس الوطني الذي سيعقد اجتماعا  ثان له  يوم السبت المقبل 15 شتنبر 2012.

كما لم يفت المشاركين في الجلسة الأولى للمؤتمر قراءة الفاتحة على أرواح شهداء حادثة زاكورة الأليمة.

واختتمت الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية أشغال مؤتمرها الوطني الأول مساء يوم الأحد  بالتوصيات التالية:

تثمين مبادرة مذكرة التفاهم بين الرابطة والمنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة ايسيسكو.

تعزيز علاقة تشاركية حقيقية مع وزارة الاتصال قائمة على الاستقلالية عن أي هيئات أخرى.

تعزيز مبدأ حرية الصحافة الإلكترونية وتمكين الصحفيين الإلكترونيين من حق الوصول للمعلومة.

دعم التكوين ليكون دعامة أساسية لتطوير محتوى الصحف الإلكترونية.

قانون الصحافة الالكترونية بثلاثية : الحرية والمسؤولية والمهنية.

تاكيد عزمنا تقديم مقترحات عملية ضمن لجنة الكتاب الأبيض.

إعادة النظر في تشكيلة المجلس الوطني للصحافة تستحضر تواجد معقول للرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية.

التفكير في استصدار رخصة لحماية الملكية الفكرية للصحيفة الإلكترونية وجعلها من ضمن  أولوية مختلف الشركاء في هذا القطاع.

اقتراح يوم 7 شتنبر من كل عام يوما وطنيا للصحافة الإلكترونية.

استكمال هيكلة  باقي  فروع الرابطة في مختلف جهات المغرب.

 

عادل اقليعي

رئيس الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار