وزان : طريق جماعة تروال كارثة حقيقية



 

وزان: طريق جماعة تروال كارثة حقيقية

 

ادريس خالي

لا يمكن لك الوصول إلى مركز تروال دون أن تكون قد أفرغت كل مفردات قاموس الشتم الذي في حوزتك. أنت تضطر إلى ذلك. مضطر لا بطل. إن الحالة الكارثية للطريق لا تترك لك مجالا لضبط نفسك والاستمتاع بالطبيعة الجذابة. قبل سنوات لم تكن الطريق كما هي عليه الآن. كنتَ تستطيع التنقل بين خمس جماعات بسهولة: تروال، زغيرة، أربعاء بوقرة، عين دريج، زومي وسيدي بوصبر. حاليا حتى الانتقال داخل مركز تروال صار جحيما لا يطاق. وضعية الطريق بين هذه الجماعات تجعلك تطرح السؤال التالي: أين هي المجالس المنتخبة؟ ما الحاجة إليها إن لم يكن باستطاعتها العمل على إصلاح الطريق التي تعتبر الشريان الأساسي للاقتصاد بالمنطقة؟ ما دورها في الدفاع عن مصالح الساكنة؟ ما الذي يمنعها من العمل بشكل مشترك من أجل إنجاز هذه الطريق التي ستكون رافعة أساسية في عملية تنمية المنطقة؟

إن المنطقة تتوفر على إمكانيات بشرية وطبيعية جيدة بإمكانها أن تعود بالنفع على الساكنة لو توفرت على طريق معبدة تربط بين الجماعات أعلاه. الطريق الجيدة تسهل التنقل والتنقل يعني حركة اقتصادية ما أحوج الساكنة إليها.




شاهد أيضا


تعليقات الزوار