بيان استنكاري لحركة أصدقاء وزان

اللجنة التحضيرية

حركة أصدقاء وزان

 

بيان استنكاري 

              على خلفية الاعتقال السري و التعسفي و القسري الذي طال احد مناضلي حركة أصدقاء وزان صباح يومه الأربعاء 29/08/2012 على الساعة السادسة صباحا بمدينة وزان /حي القشريين بحيث تمت مداهمة مقر سكنه بكل همجية و وحشية و بدون احترام لقدسية السكن ومشاعر عائلة المعتقل و في ضرب سافر لكل قيم الديمقراطية و المواثيق الحقوقية الوطنية و الدولية، قام حوالي عشرون أو ما يزيد من الأشخاص بتفتيش بيت المعتقل ومصادرة حاسوب محمول و آخر تابت بالإضافة إلى الهاتف الشخصي للمناضل.
           كما شمل الاعتقال ناشط آخر و يتعلق الأمر بالشاب رضا العباس القاطن بنفس الحي.
         وبعد اتصال الحركة بعدد من الهيئات الحقوقية و السياسية من بينها سكرتارية وزير العدل “مصطفى الرميد” و برلماني المدينة عن حزب العدالة و التنمية “عبد الحليم العلاوي”، تأكد أن السلطات الإقليمية ليس لها ادني علم بأمر و ظروف و حيثيات الاعتقال، إذ نفت تواجد المعتقلين أو بالأحرى المختطفين لديها، ليظل مصير المعتقلين و مكان تواجدهما مجهول لحد الساعة.
و إذ ندين بالمطلق هذه الممارسات التعسفية و التي تنم عن ترسبات عميقة موروثة عن سنوات الرصاص و عن العهد البائد، مؤكدين على ان هذه الاستفزازات لن تنقص من عزيمتنا و لن تقتل الحس النضالي الذي يسكننا و لن تثنينا على عزمنا في محاربة الفساد و التهميش و الإقصاء و الترهيب و سياسة كم الأفواه.


و أمام هذا الوضع :

 
– نطالب بالسراح الفوري للمعتقلين لقمان و رضا.
– رفضنا بالبث و المطلق للمقاربات الأمنية التي تتهجها الدولة تجاه المناضلين
– عزمنا على خوض كافة الأشكال النضالية حتى إطلاق سراح المعتقلين.
– دعوتنا كافة الهيئات الحقوقية و المدنية و السياسية إلى النضال إلى جانبنا حتى تحقيق المطلب.

 

 

 

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار