أنصار حامي الدين يعتدون على صحفيين والمنتدى المغربي يدعو إلى ضمان سلامة الصحفيين

 



أنصارحامي الدين يعتدون على صحفيين والمنتدى المغربي يدعو إلى ضمان سلامة الصحفيين

 

 

المنتدى المغربي لحقوق الانسان ( ر.ث.ح.م.ع ) يدين الاعتداء على صحفيين من طرف قياديي حزب العثماني.

تلقى المنتدى المغربي لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام ، باستنكار شديد ما تعرض له الصحفيين أثناء مزاولة مهمتهم الاعلامية
وكانت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بفاس ، قضت بإدانة أربعة أعضاء منتمين لحزب العثماني، وحكمت عليهم بأحكام سجنية نافذة تتراوح بين ثلاث سنوات وثلاثة أشهر، الأمر الذي لم يتقبله أهالي المحكوم عليهم وكذا مناصروهم ، ما جعلهم يثورون في وجه الزملاء الصحفيين وينهالوا عليهم بالسباب والضرب.

  

وفي هذا الصدد، يدين ويستنكر المنتدى المغربي لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام  هذا السلوك العدواني لتكميم أفواه الصحافة، معلنا عن تضامنه اللامشروط مع الزملاء الصحفيين المعنفين، واستعداده الكامل للمؤازرة وخوض كل الأشكال النضالية المشروعة من أجل الدفاع على حرية الصحافة إلى أن تعرف مسارها الحقيقي المتحرر.

  

وإذ يستنكر المنتدى  هذا الاعتداء، معلنا عن تضامنه اللامشروط مع زملاء مهنة المتاعب، على اعتبار أن الاعتداء على اي صحفي هو اعتداء على السلطة الرابعة، وتعتيما للحق في الحصول على المعلومة، التي جاءت به فلسفة وروح دستور 2011،  مطالبين المصالح المختصة بفتح تحقيق في النازلة، ورد الاعتبار للجسم الصحفي، وفق ما تنص عليه التشريعات القانونية.

 

لكل ذلك وانسجاما مع مواقف المنتدى في الدفاع عن المواطنين بصفة عامة والجسم  الصحفي خاصة  ضد كل ما يمس كرامتهم وشرفهم وممارستهم لمهامهم الصحفية، وكل ما يسيء لأخلاقيات المهنة، فإن المنتدى المغربي لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة  يؤكد مايلي :
– مطالبة السلطات لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان سلامة الصحفيين اثناء القيام بمهامهم أمام مثل هذه الممارسات اللاأخلاقية واللامسؤولة. 
– يعتبر ما صدر من اعتداء صريح على شرف وكرامة صحافيين وصحافيات  امام اعين رجال الامن والقوات المساعدة بساحة محكمة الاستءناف  هو شكل جديد من الاستهتار بالقوانين، وجسارة غير مسبوقة من طرف منتمين للحزب الحاكم  في بنية الاساءة الصريحة وتحدي لكل الاخلاقيات والقوانين.
– يدين بكل العبارات هذا السلوك المشين الذي يصدر عن اشخاص يختبئون خلف شعارات سياسية تحت مظلة حزب له سلطته   لممارسة إرهاب وتخويف ضد كل من “يفضح” نفاقهم في لعبة البحث عن لعب دور الضحية .
– دعوة الحكومة لتحمل مسؤوليتها القانونية والأخلاقية تجاه المضايقات التي يتعرض لها
الصحافيون أثناء مزاولة مهامهم.
– يؤكد المنتدى أنه لن يتوقف عن العمل والنضال، في إطار القيام بواجبه  لحماية الصحافيين، الذين تتم مضايقتهم والاعتداء أثناء تأدية مهامهم.
– يدعو المنتدى الجهات المعنية، لوقف كل أشكال المضايقات ومعاقبة كل من ثبت تورطه في هذه الانتهاكات، التي يتعرض لها الصحافيون والصحافيات أثناء مزاولة مهنتهم.
يؤكد المنتدى  أن مهنة الصحافة، تحتم على ممارسيها أن ينقلوا إلى الرأي العام كل الحقائق والأحداث، كيفما كانت طبيعتها، وأن الصحافيين يؤدون واجبهم المهني في ذلك، وهو ما يتطلب من الأجهزة الأمنية توفير الحماية لهم وليس التضييق عليهم.

وقد بعث المنتدى، بشأن هذا الاعتداء رسالة إلى كل من وزير الداخلية ووزير الثقافة والاتصال .

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار