الإهمال يدفع ساكنة وزان إلى الانتفاضة من جديد



 

الإهمال يدفع ساكنة وزان إلى الانتفاضة من جديد

مرفق عمومي مهمل

 يشهد الشارع بمدينة وزان غليان بسبب تردي أوضاع المدينة بسبب الإهمال الذي طال كل مرافق المدينة الصغيرة  فرغم الرقي بها من مدينة تابعة لإقليم سيدي قاسم  إلى مستوى عمالة بتاريخ 01/03/2010 , ظلت الحالة المزرية للمدينة على ماكانت عليه ولم يتغير شيء بل زادت الأوضاع تفاقما.

   مشاريع دشنها الملك مند 5 سنوات  توقفت لمجرد بدايتها ,أشغال الهدم والبناء لا تنتهي من دون أن تضيف شيئا للساكنة سوى كثرة الحفر والغبار .والأكثر غرابة من كل هدا هو تحويل دار للشباب ومركب للمرأة بحي القشريين إلى مقاطعة ,وهدم مجموعة من الحدائق مخصصة للأطفال  ..

 بطالة بسبب غياب مناطق صناعية -انتشار الأزبال – انقطاع دائم لمياه الشرب – افتقاد المجلس البلدي لأي تصور لمستقبل المدينة في ظل تواجد عدد من مصاصي الدماء داخله ومرتشون- إهمال للشباب والمرأة – انتشار ظاهرة الدعارة بسبب الفقر والحرمان والأمية.



  كل هده الأوضاع دفعت شباب وزان إلى الانتفاضة, كانت أولها, مسيرة شعبية جابت كل المدينة بتاريخ 17/08/2012 بسبب وفاة مولود لسيدة اضطرت الولادة في فضاء مستشفى أبي القاسم الزهراوي الذي يفتقد لكل شيء .

مسيرات  تلو المسيرات والهدف هو تحقيق مطالب التنمية لهده المدينة الصغيرة والمنكوبة

ولتحقيق التغيير المنشود , ضرب شباب المدينة وشيوخها  موعدا مع  مظاهرة جماهيرية ثانية  يوم الثلاثاء 28 /08 /2012 على الساعة السابعة و النصف مساءا 19:30 (التوقيت الجديد) ،تنطلق من أمام مستشفى أبي قاسم الزهراوي في اتجاه العمالة، و ذلك من أجل :

1/ التسريع بإحداث مستشفى إقليمي متعدد التخصصات و ذو طاقة استيعابية تكفي ساكنة الإقليم.
2/التسريع بإحداث مركز صحي لتصفية الدم بالإقليم، نظرا يلقاه أبناؤنا و آباؤنا و إخواننا من نصب و تعب في التنقل.
3/ وضع خطة و منهج من أجل التصدي لعمليات الارتشاء و الابتزاز التي يتعرض لها أهل وزان بالمستشفى الحالي.
4/ فتح تحقيق في حالة الوفاة التي راحت ضحيتها الطفلة “رباب” يوم الاثنين 12/08/2012 نتيجة الإهمال و سوء المعاملة.


مراسلة طنجة بريس: محمد الطبيجي – أوسامة الموساوي

 عن حركة أصدقاء وزان




شاهد أيضا


تعليقات الزوار