طنجة: ضبط قيادي العدل والإحسان مجرد من ملابسه مع خليلته



طنجة: ضبط قيادي العدل والإحسان مجرد من ملابسه مع خليلته

 








لاحديث في طنجة إلا عن فضيحة أخلاقية ، بطلها أحد قادة الجماعة بتطوان.وانكشفت الفضيحة الأخلاقية بعدما توصلت المصالح الأمنية من سكان مجمع سكني، بشكايات متعدة بسبب شخص يتردد على شقة مفروشة  معدة لممارسة البغاء…حيث عبر السكان عن امتعاضهم من هذا الشخص الذي لايحترم حرمة الجيران،ويصطحب معه كل مرة إمرأة لقضاء رغبته الجنسية… لكن بعد تكرارالشكايات بهاته الشقة … قامت عناصر أمنية بمراقبة المكان، وبعد  عملية الترصد  مساء يوم الخميس 1 نونبر2018 تأكد لديهم تواجد شخص رفقة خليلته ، وبعد إذن من النيابة العامة ، تم اقتحام الشقة حيث تم ضبطهما في وضعية مخلية للحياء مجردين من ملابسهما. وتم فعلا اقتيادهما الى مقر ولاية أمن طنجة…وبعد التعرف على هويتهما،كانت المفاجآة  كارثية، اتضح أن الشخص الذي أمامهم سوى قيادي من العدل والإحسان بتطوان المسمى ( ع. م) مهنته أستاذ  منشد ومكلف بالجلسات التربوية للجماعة، حيث أصبححديث المدالس التطوانية، فيما خليلته سوى إمرأة مطلقة وام لأبناء كان يمارس عليها الجنس عدة مرات بعيدا عن تطوان. وتم وصعه تحت الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة في حين تم تم إخبار زوجته بالنازلة. وبعد عرض المعني بالأمر على وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية صباح يوم السبت3 نونبر2018، تقدمت زوجته بوثيقة التنازل عن المتابعة ليتققر إخلاء سبيله

وبعد عرض المعني بالامر صبيحة يومه السبت على انظار وكيل الملك لدى ابتدائية طنجة، تبين ان زوجته قدمت تنازلا عن متابعة زوجها، ليتقرر إخلاء سبيله ومتابعته في حالة سراح.أمام ذهول الجميع… حيث قال أحد العيان الذين عاينوا الواقعة أن الزنا مسموح به لدى الجماعة طبقا للمقولة الشيطانيةL (من زنى فلا جناح عليه )

خذه الواقعة تعكس حقيقة سلوك بعض قياديي جماعة العدل والإحسان والتي تختزل في كلمة : اللحية وقلة الحياء…نعلة الله على من يستغل الدين من أجل نزواته الحيوانية…

 




شاهد أيضا


تعليقات الزوار