صحافيو “الأصالة والمعاصرة” يلجؤون للقضاء ضد بنشماس



 

صحافيو “الأصالة والمعاصرة” يلجؤون للقضاء ضد بنشماس

 

 

 

 

 

 


باشر صحافيو “بام نيوز”، الذراع الإعلامي لحزب “الأصالة والمعاصرة”، إجراءات اللجوء إلى القضاء من أجل استخلاص مستحقاتهم المالية العالقة لدى المؤسسة الإعلامية، والتي تخص تعويضاتهم القانونية والإجتماعية عن طردهم تعسفا من المؤسسة بعد ثلاث سنوات من الاشتغال بدون ضمان اجتماعي أو تغطية صحية أو تأمين.

واستنادا إلى معلومات مؤكدة من داخل المؤسسة الإعلامية لحزب “الأصالة والمعاصرة”، فإن صحافيي الحزب، لجؤوا، في البداية، يوم أمس (الاثنين)8 أكتوبر2018، إلى مفتشية الشغل في العاصمة الرباط، حيث حُررت دعوة رسمية إلى حكيم بنشماس، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أرسلت إليه عن طريق مفوض قضائي للحضور عشية يوم الجمعة المقبل لجلسة مصالحة مع الصحافيين، أو منحهم مستحقاتهم القانونية، وبالتالي الانفصال بالتراضي.

واستنادا إلى المعلومات ذاتها، فإن الصحافيين المسرحين من “بام نيوز”، حاولوا، أكثر من مرة ربط الاتصال بحكيم بنشماس، من أجل التفاوض معه حول منحهم مستحقاتهم، دون أن يتوصلوا منه برد، إذ أنهم راسلوه رسميا في المرة الأولى بتاريخ 30 شتنبر الماضي، كما حاول بعض الصحافيين ربط الاتصال به هاتفيا، دون جدوى.

يذكر أن المحامي عبد اللطيف وهبي، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، كان قد طرد الصحافيين من مكتبه حينما أرادوا مفاوضته حول مستحقاتهم، وقال لهم بالحرف: “اعتبروا أنفسكم مطرودين.. وسيروا للمحكمة..”.




شاهد أيضا


تعليقات الزوار