توقيف المدبر الرئيس لأحداث جرادة والمحرض على العنف

توقيف المدبر الرئيس لأحداث جرادة والمحرض على العنف

 

 

 

 

المراسل

عكسا لما سبق وأعلنت عنه “جماعة العدل و الإحسان” المحظورة ، من كون أن المدعو “البشیر عابد”، قیادي الجماعة  بالمنطقة الشرقیة، قد تم اختطافه ، و نقله الى وجهة مجهولة ، اكدت مصادر مطلعة انه جرى صبيحة اليوم الخميس اعتقال المعني بالأمر للإشتباه في وقوفه وراء التخطيط لأعمال العنف التي جرت أمس بجرادة و تدبيرها ، و سيتابع وفق القانون المعمول به .

هذا و كشفت الأبحاث و التحريات الأولية الميدانية  التي أجریت على خلفیة الأحداث التخریبیة التي شھدتھا مدینة جرادة یوم أمس الأربعاء، ضلوع “البشیر عابد” في التحریض، والتأثير على عامة الناس البسطاء  ودفعهم للعصيان المدني ،بل و لعب دورا رئیسیا في ھذا المخطط الإجرامي.

الى ذلك أكد  مصدر مقرب من الملف أن الحدیث عن الاختطاف یدخل في إطار مناورات جماعة العدل والإحسان للتضلیل وتحریف الوقائع، مشیرا إلى أن الموقوف وضع رھن تدابیر الحراسة النظریة بتعلیمات من النیابة العامة المختصة، وتم إشعار عائلته، وأحیط علما بحقه في الصمت، وتوكیل محام، وكل ھذا، في إطار الاحترام الكامل للقانون.
وأشار المصدر ذاته إلى أن البشیر عابد ھو المدبر الرئیسي لأحداث جرادة، وقد تم فتح تحقیق معه تحت إشراف السلطات القضائیة المختصة.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار