صور الغلام الذي اعتدى على والي أمن الرباط في سهرة موازين

المدعو علي الناصري أحد المعتدين على والي أمن الرباط مصطفى مفيد

   أكد مسؤول ان المغرب في الدستور الجديد لا يقبل أن يهان مسؤول أمني كبير، لكن شهادات جديدة من أناس تابعوا الحفل، تؤكد أن الوالي تعرض للضرب فعلا وأن الشابين قضيا ليلة في السجن ثم غادراه في اليوم الموالي.

جريدة “دومان أونلاين” قدمت معطيات جديدة بخصوص هوية المعتدين، كما كشفت أن لهما علاقة صداقة بأمراء وأبناء كبار العائلات، وأن الأول اسمه علي الناصري وصديق ومرافق أبناء المرفحين وأن علي يعرف الأميرة لالة سكينة وأنه يقيم بمدينة مراكش، فيما الثاني يدعى إدريس الكتاني ابن المحامي الشهير عزالدين الكتاني.

أكثر من ذلك، فأصدقاء الكتاني والناصري يتباهون بما أنجزه الشابين، فيما أوضح أحد معارفهما انهما “ضاصرين بزاف بزاف”، وأن الكتاني يملك أربع سيارات منها لامبوركيني، وأنه مدلل أمه المرأة القوية نعيمة بناني سميرس صاحبة شركة التأمين “كراف أفوا”. وأن الجميع يناديه ب”مولاي” .

وهذا المراهق الناصري يتحدى أعلى سلطة في البلاد ويهين المنصة التي كان فيها مولاي الحسن يتابع حفل مهرجان المسخ موازين .  فأين العدالة لتنصف المظلوم  يا سي الرميد ، أنت بالأمس كنت تنادي في حملتكم الانتخابية  بوضع حد للظلم ولكن أصبح الظلم على المواطنين أكثر حدة ولا تحركون ساكنا .   أم تخفافون من العائلات التي استفادت من استقلال المغرب ورعت الأرضا فسادا  ؟؟؟ سؤال واحد إذا كان هذا المسؤول الأمني  وبخ مواطنا عاديا قام بنفس الفعلة فهل كنتم ستسكتون عن ذلك؟ وإلى السيد المدير العام الجديد للأمن الوطني  لو كنت مكانك لقدمت استقالتي بسبب إهانة أسرة الأمن … على أية حال ياأبناء الفاسدين لكم حصانة  وافعلوا ما تشاؤون في هذا البلد … لأنكم مواطنين لا يطبق عليهم القانون  وهذه هي اللعبة والشاطر من يعرف خلط الأوراق لصالحه….


شاهد أيضا
تعليقات الزوار