وقفة احتجاجية لسكان حي العشيري بمنطقة بنديبان بطنجة للمطالبة بحماية منطقة خضراء

رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين

   جهة طنجة تطوان

ص.ب: 2351 المصلى –طنجة

الهاتف: 0670951646

           0671862827                                                              25 ماي 2012

وقفة احتجاجية لسكان حي العشيري  بمنطقة بنديبان بطنجة

للمطالبة بحماية منطقة خضراء

نظم سكان حي العشيري بمنطقة بنديبان بطنجة صبيحة يوم الخميس 24 ماي 21012  وقفة احتجاجية  في مدخل الحي للمطالبة بمنع بناء بقعة أرضية عارية  ظلت تشكل امتدادا  لشريط حدودي أخضر على طول الطريق الرئيسي،  وذلك  بعد أن علموا  بعزم مقاطعة بني مكادة منح الرخصة  لصاحب القطعة الأرضية المذكورة من أجل إقامة البناء  في مكان يعتبرونه غير مناسب، لما سيلحقه بهم من أضرار .. ولقد سبق لرئيس مجلس المقاطعة أن سلم للمعني بالأمر إذنا بالبناء بتاريخ 24/1/20122  مرفقا بإذن استغلال الملك العمومي لإيداع مواد البناء، وهي الرخصة التي تم سحبها في تاريخ لاحق بناء على  شكاية من طرف السكان .. ويتشبث المحتجون بضرورة الحفاظ على الموقع  كمرفق عام لكونه من جهة يشكل مساحة ضيقة متصلة بالوادي الذي يعبر المنطقة، كما أنها تعتبرالمتنفس الوحيد لسكان الزنقة 64  الذين يقيمون وسط حي عشوائي  يفتقر إلى أدنى شروط السكن اللائق ، حيث تزدحم الدور بسبب ضيق الأزقة واعوجاجها ..كما أن مجاورته لوادي بنديبان تشكل مصدر تلوث دائم ومتعدد الأشكال،  سواء في موسم الأمطار أو خلال الصيف بسبب التعفنات والروائح الكريهة المنبعثة منه على طول السنة، وإفرازه أيضا لكل انواع الحشرات الضارة التي تغزو البيوت، (من فئرات  وبعوض، وناموس ، وديدان ..) مما يتسبب في إصابة عدد من السكان بأمراض الحساية والربو .. ويذكر المحتجون أن الحي يتواجد فوق عقار كان تابعا في الأصل لأملاك إدارة الأحباس، وقد تمت تسوية وضعية الأملاك  بالتراضي  مع هذه المؤسسة ، باستثناء  البقعتين المذكورتين اللتين ظل أمرهما معلقا  .

   وحسب نسخة التصميم الخاص بإعادة هيكلة الحي الذي مرت عليه عدة سنوات ، فإن البقعة الأرضية المتنازع عليها  تظل مخصصة لتوسعة الطريق من أجل فسح المجال لخلق نقطة دائرة وسط الحي ، كما تمر بها قنوات الصرف الصحي القادمة من وسط الحي، وذلك أن التصميم المتعلق بالرخصة المذكورة  سيساهم في تغيير مسار الطريق، كما سيمس بالتصميم الهيكلي للطريق الرئيسي الذي يشكل واجهة الحي.. حيث أن الرخصة تخالف  قانون التصفيف بشكل بين مما سيخلق تشوها معماريا ملموسا،  علما أن البقعة الأرضية المذكورة تعد امتدادا لشريط أخضر يمر فوق مجرى واد بير الشفاء الذي تمت  تغطيته  بالإسمنت  من أجل  الحد من آثار التلوث ..

 واستنادا إلى محضر معاينة منجز من طرف لجنة مختلطة تحت إشراف السلطات بتاريخ  12 يوليوز 2005  بناء على شكاية تقدم بها أحد السكان، فإن اللجنة المذكور، وبعد الاطلاع على  التصاميم، تعتبر أن البقعة المجاورة  لنفس العقار تعد أرضا مخصصة كمنطقة خضراء ومستودع للسيارات ..

هذا وقد تم تنظيم هذه الوقفة التي حضرها جمع غفير من السكان بمؤازرة من المنسق العام لتكتل جمعيات طنجة الكبرى ورئيس رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين، وقد عبرالمحتجون في صمت عن مطالبهم  بواسطة لافتات صغيرة كتبت عليه عبارات من قبيل ( نريد حماية البيئة،  انقذونا من التلوث ، حقنا في الهوء والصحة،لا للبناء العشوائي ..) ويشكو السكان المتضررون من غياب الفضاءات الخضراء، واختناق اودية الصرف الصحي واملائها بالأتربة والردم والنفايات الصلبة، وغياب الأمن والنظافة…  وقد تزامن تنظيم الوقفة مع توقيت نزول لجنة تقنية للمعاينة في أول رد فعل من ولاية طنجة على الشكاوي التي تقدمت بها بها جمعية بنديبان والتنمية  ..

   و يشير ممثلو سكان الحي إلى المساعي التي بذلت مع  إدارة الأحباس من أجل منحهم أولوية اقتناء العقار المذكو والإبقاء عليه  كمرفق عام ، لكنها رفضت ذلك وتشبثت بحقها في تحقيق الأرباح  مقابل البيع حسب ثمن السوق .. وهو ما يفرض تدخلا حازما من الولاية لحماية ساكنة الحي من الأضرار التي ستلحق بهم لا محالة.

 

                                               المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار