بيان توضيحي إلى الرأي العام والجرائد الالكترونية والمحلية الورقية والوطنية

 

بيان توضيحي إلى الرأي العام والجرائد الالكترونية والمحلية الورقية والوطنية

 

… زوارنا الأعزاء قراء فلاش بريس نكتب هذه الأسطر بكل تحسر ونقول أننا ولوقت قريب كنا نحسب أن مغرب الجيل الجديد قد حل وحلت معه الحرية في التعبير والرأي ، وإذ بنا نجد أنفسنا أمام غول الفساد الذي لا يهنئ له بال حتى يقتل أخر فرصة لمواطنين يتحررون بالكتابة  والتعبير وقول كلمة حق بهدف تحسيس أنفسهم  كأداة للمساهمة في هذا المغرب / هم نفسهم نفس الوجوه ، رموز الفساد /  يتواجدون في بعض المؤسسات الإعلامية …والسياسية … والاجتماعية  يتحملون مسؤولية إفساد هذه الأمة من اجل مصالح شخصية / يحاربون ويجادلون من اجل الثروة وقتل الثورة / لكم التاريخ هو الحكم والفصل معكم لكن نعد كل من وثق في خطنا التحريري هذا ، بحيث نعتبره قلما يجر معه أخطاء إملائية وتعبيرية جمة ، لكن يحمل من الصواب في الحقيقة ما يعطيه أهمية وقيمة لدى ساكنة طنجة الأحرار بالخصوص.

سكان طنجة ..

 مجموعة ممن خطت أسمائهم جريدة ” فلاش 24 ” قرروا المتابعة القضائية … وبعضهم قرر النزول إلى مستويات عهد البصري واستعمال البلطجة في التفاهم  فاستعملوا لغة الوعد والوعيد والاستفزاز والتنديد واختار البعض إصدار بيانات لتبرير الموقف وقاموا بتشويه صورة لطالما علمها المقربون  أنها لن ولم تنزل إلى مستوى ما يقولون .

سكان طنجة … قالوا عنا ..

أننا لا نحترم الجرائد الالكترونية والورقية بطنجة ونسب جميعا مسؤوليها ، معلومة خاطئة نعيدها إلى أصحابها بكلمة شكر وتقدير وتشجيع لجميع المنابر الإعلامية الحرة المتمكنة والمتميزة ك جريدة ” طنجة 24 ” ” جريدة لكم ” ” جريدة كود ” “ وجريدة طنجة بريس ” والعديد من المنابر الإعلامية الحرة التي نرى فيها الأمل وقلم المستقبل من اجل تكسير قيد الوعد والوعيد الممارس اتجاه الإعلام الاكتروني .

… جريدة “ فلاش 24 ” المثيرة للجدل في الآونة الأخيرة ستستمر وبمجهودات طاقمها ستواصل ولن تتوانى يوم عن فضح الفساد والمفسدين ونشر الصورة الحقيقية للبعض ممن يحسب أن ماله أخلده أو صنع له صورة تتجمع عليها ألوان من اجل التزويق والتنميق .

تحية نضالية إلى جميع المنابر الحرة والمستقلة .. يحيى الوطن.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار