هيئة التدريس بالثانوية الإعدادية حسان بن ثابت تندد بالتدهور الأمني لجوار المؤسسة

ينظم اليوم (الخميس فاتح دجنبر 2011م) أساتذة وأستاذات الثانوية الإعدادية حسان بن ثابت وقفة احتجاجية ثالثة داخل حرم المؤسسة احتجاجا على التدهور الأمني الخطير الذي أصبحت تعرفه الثانوية، وخاصة بعد تعرض أستاذة اللغة الفرنسية (ل.أ ) للتهديد بالسلاح الأبيض والسرقة للمرة الثانية مما خلف لديها حالة انهيار نفسي وعصبي حاد، من دون أن تفلح مختلف المراسلات الإدارية التي تم توجيهها لعدد من الجهات والمسؤولين الإداريين والأمنيين في إيجاد تحرك إداري وأمني سريع لضبط الأوضاع الأمنية جوار المؤسسة التعليمية. واعتبر عدد من الأساتذة العاملين بالإعدادية أن أحد مفاتيح الحل لهذا المشكل يكمن في استعادتهم حقهم في الخروج من باب مستقل للأساتذة كما كان عليه الشأن سابقا في الوقت الذي لازالوا يضطرون فيه حاليا للخروج من باب مشترك رفقة التلاميذ والمرور عبر أحد الممرات شديدة الانحدار والظلمة، وهو ما خلف تذمرا وسخطا شديدا لدى عدد من الأستاذات اللواتي عبرن عن استيائهن من التقصير الإداري الواضح في الاستجابة لمطلبهن البسيط خاصة بعد أن عمد مدير المؤسسة إلى إغلاق باب الأساتذة وتوجيه استغلاله للاستعمال العائلي فقط.

وقد بادرت نقابة الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بطنجة يوم أمس إلى إبلاغ نيابة طنجة ـ أصيلة في شخص رئيس مصلحة الموارد البشرية بمختلف المشاكل التي تتخبط فيها المؤسسة، ومن ضمنها الاضطراب الواضح مؤخرا في تدبير استعمالات الزمن مما ساهم في خلق أجواء تربوية مشحونة بالمؤسسة انضافت إلى المشاكل السابقة، كما بادرت النقابة إلى إبلاغ الإدارة بقرار الوقفة في انتظار إيجاد تصور واضح وسريع للحل يرضي جميع الأطراف.

طارق يزيدي


شاهد أيضا
تعليقات الزوار