بيان إخباري لنقابة أروكيت لاتحاد المغربي للشغل بطنجة

في ظل التماطل و التهميش الذي تمارسه إدارة شركة أوروكيت و أمام سياسة التسويف التي انتهجتها في مناقشة الملف المطلبي للعمال لسنة 2011 و الكم الهائل من المشاكل التي يعيشها العمال داخل محطة أوروكيت هذه الفئة التي تعيش حيفا واضحا جراء المخالفات القانونية و التعسفية ضد العامل المغربي .و على هذا فالمكتب النقابي لم يترك بابا إلا و طرقها من أجل الخروج من عنق الزجاجة و الحفاظ على المكتسبات و الحفاظ أيضا على سمعة هذا الورش الدولي إلا أنه لم يتلقى استجابة كاملة بل التهرب و كل التهرب من المسؤولية من طاولة الحوار إلا أن المكتب النقابي قد استوفى كل الشروط و المبررات من أجل الدفاع عن مطالبه و عن حقوقهو ذلك بمراسلة السلطات المينائية و المحلية من أجل التدخل لحلحلة الإشكالات الإجتماعية داخل محطة أوروكيت..
إلا أن قرار توقيف الكاتب العام (ياسين بنرباح) يعتبر خطا أحمر و ضربا صرخا للعمل النقابي النزيه في ظل زمن الحريات و توسيعها و دمقرطتها.
– و على هذه المقدمة ندعو إلى ضرورة الرد الصحيح و الصريح عن هذه الخطوة الإستفزازية وبضرورة تنسيق وتضافر الجهود والنضالات من أجل انتزاع الحق المشروع في الشغل والكرامة و الحرية النقابية.
– و بهذا نوجه الدعوة إلى كل المسؤولين من أجل التدخل السريع، للضغط من أجل فرض القانون و المقاربات الناجعة المحترمة للمصالح العليا لأبناء شعبنا و أبناء الميناء الواحد.
– وأخيرا نعلن استمرار معركة الكرامة، والتعبئة الشاملة لمواجهة كافة الاحتمالات مهما كلف ذلك من ثمن، ونحمل المسؤولية كاملة لكل من يهمه الأمر فيما قد تؤل إليه أوضاعنا .
و على هذا نهيب بكل الإعلام الحر و الجمعيات الحقوقية و الجمعوية التقدمية المناضلة بمؤازرة و دعم نضالات عمال محطة أوروكيت في هذه المواقف النضالية، رفضا للاستبداد و للعبودية..
إننا نؤكد للرأي العام الوطني استعدادنا التام الدفاع على كرامتنا مهما بلغ الامر لأننا نرى فيها فاعا عن كرامة وكبرياء كل العمال المغاربة الذين يشهد لهم التاريخ استماتتهم في مثل هذه المواقف ورفضهم لكل اشكال الاستغلال والاستعباد… .
عاشت وحدة وتضامن عمال الموانئ ….عاش الاتحاد المغربي للشغل.. …والمجد والخلود للمناضلين
وعاشت النقابة الموحدة لميناء طنجة المتوسطي
وإننا على العهد سائرون، وما ضاع حق ورائه طالب

شاهد أيضا
تعليقات الزوار