الشرطة تسحب وزير الدولة عبد الله باها في “سطافيط” بعدما هاجمه المعطلون في مسيرة فاتح ماي في الرباط

اضطر  وزير الدولة في الحكومة المغربية عبد الله باها اليوم الثلاثاء الى الاستنجاد بالشرطة والاختباء في سيارة لقوات التدخل السريع “سطافيط” بعدما هاجمه المعطلون اليوم خلال مسيرة عيد الشغل، فاتح ماي في الرباط. وما حدث لباها قد يتكرر لوزراء من العدالة والتنمية مستقبلا.

وكان عبد الله باها واقفا أمام بنك المغرب ينظر الى مسيرة المعطلين في عيد الشغل ، وعندما لمحه المعطلون بدأوا في رفع الشعارات والاقتراب منه منددين بسياسة رئيسه عبد الإله ابن كيران الذي لم يوفي بوعده بتشغيل معطلي التنسيقيات الأربع لمحضر 20 يوليوز.

وأمام قوة الشعارات واقتراب المعطلين من باها، قامت الشرطة بسحب وزير الدولة في الحكومة وإدخاله الى سيارة لقوات التدخل السريع وإبعاده من عين المكان خوفا من تطورات غير مرتقبة، بينما يؤكد المعطلون أن هدفهم كان فقط رفع الشعارات ومخاطبة وزير الدولة حول تراجع الحكومة عن تعهداتها لاسيما وأنها حكومة تدعي مرجعتها الإسلام.

وما حدث لعبد الله باها اليوم قد يتكرر لأكثر من وزير من حزب العدالة والتنمية في حكومة عبد الإله ابن كيران، ذلك أن وزراء الحزب رفعوا شعارات الإصلاح ويبدو أن الرأي العام لم يلمس خطوات إصلاحية مقنعة، وإن كان مصدر القلق الكبير هو مطالب الشغل.

وعلق أحد المتعاطفين مع حزب العدالة والتنمية، منذ أواخر الثمانينات لم يتم نقل عبد الله باها في سطافيط حتى اليوم، وذلك في إشارة الى الاعتقالات التي كان يتعرض لها في الماضي.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار