أساتذة التعليم الابتدائي بالعالم القروي لأكادير يطالبون بإجراء حركة محلية نزيهة


نفذ أساتذة التعليم الابتدائي العاملين بالعالم القروي التابع لنيابة أكادير إضرابا مصحوبا باعتصام بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة درعة لمدة 72 ساعة أيام الاثنين و الثلاثاء و الأربعاء 21 و 22 و 23 نونبر 2011 ، في إطار ما بات يعرف بالتنسيقية الإقليمية للأساتذة العاملين بالعالم القروي لأكادير .
حضر الاعتصام أزيد من 150 أستاذ وأستاذة وردد خلاله المعتصمون شعارات مثل : “علاش جينا واحتجينا ، الحركة اللي بغينا” ، كما تخللت الاعتصام حلقات نقاش لتبادل الآراء حول المشروع العام للتنسيقية وآفاقها النضالية والصيغ الممكنة من أجل تطوير مستوى التعبئة والتواصل .
وقد جاءت هذه الخطوة النضالية تنفيذا لماسطره البيان الأخير الذي أصدرته التنسيقية تحت إشراف فرع الجامعة الوطنية للتعليم بأكادير .
والذي جاء فيه :
– رفض تجميد الحركة المحلية لأربع سنوات متتالية وللنتائج الهزيلة لما سمي “الحركة المحلية الخاصة بإعادة الانتشار” لهدا الموسم وللغة الاكراهات و لسياسة فرض الأمر الواقع التي تنهجها النيابة الإقليمية بانفرادها بجميع مراحل هذه العملية و التي لم تراعي نتائجها بتاتا و إطلاقا مصالح أستاذات و أساتذة الابتدائي العاملين بالعالم القروي.
– المطالبة بإجراء حركة محلية نزيهة و ذات مصداقية بالإعلان عن المناصب الشاغرة الحقيقية للتباري عليها بمعايير واضحة تضمن مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع شغيلة الابتدائي بالإقليم و تضع حدا لمعاناة الحالات الاجتماعية العاملة بنيابة أكادير إداوتنان مع إعادة الاعتبار لمعياري الأقدمية و التنقيط.
– مطالبة الأكاديمية بتفعيل بنود محضر 6 مارس 2010 و دلك في الشق المتعلق منه بنيابة أكادير إداوتنان (مراجعة الحركات المحلية للابتدائي للمواسم الدراسية الثلاث مند 2007 – إنصاف المتضررين الحقيقيين من الحركات الانتقالية السابقة وإعادة الانتشار – ملف التكليفات – ملف الأشباح و المحميين و المحميات …).
– التأكيد على تزويد النيابة الإقليمية بخرجين جدد لإجراء الحركة الانتقالية المحلية و رفضهم رفضا باتا حل المشاكل المتعلقة بالجهة و خاصة حركية الموارد البشرية على حساب العاملين بالعالم القروي بنيابة أكادير إداوتنان.
– المطالبة بتصحيح الوضعيات السابقة لضمان مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع نساء و رجال التعليم بإلغاء جميع التكليفات التي تمت من العالم القروي الى المجال الحضري وإلغاء الانتقالات التي تمت في إطار الحركات السرية .
– المطالبة بتعميم التعويض عن العمل بالمناطق النائية و الصعبة ليشمل العاملين بالعالم القروي بنيابة أكادير إداوتنان مع توفير شروط العمل الملائمة من سكن و أمن و نقل و كهرباء و مرافق صحية .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار