تحالف اليسار بالحسيمة يدين القمع الذي تتعرض له بني بوعياش و يطالب بإطلاق سراح المعتقلين ويدعو للنضال



بـيــان

أحزاب تحالف اليسار الديمقراطي بالحسيمة:                                                   

على إثر التدخل الأمني الشرس الذي تعرضت له مدينة بني بوعياش، وما صاحبه من إنزال كثيف للقوات الأمنية بمختلف أنواعها، في مواجهة الاحتجاجات السلمية الناتجة عن تأزم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالمنطقة، وما نتج عنها من احتقان في الشارع البوعياشي دام قرابة السنة، بسبب عدم البحث المبكر في إيجاد الحلول لمشاكل الساكنة المرتبطة بمطالبها الاجتماعية المشروعة. أمام هذه الوضعية التي تؤشر للأسوأ، اجتمعت أحزاب تحالف اليسار الديمقراطي بالحسيمة مساء يومه الأحد 11 – 03 – 2012، وسجلت ما يلي:

–     إدانتها للتدخل القمعي الذي أفرط في استعمال القوة بشكل غير متناسب مع هدف إنفاذ القانون، لحماية ” مصالح المواطنين التي تعطلت” بالتعبير الرسمي، بل استهدف أساسا القيام بحملة قمع مخزنية لساكنة بني بوعياش، على طريقة ” الحركة المخزنية البائدة “.

–      تنديدها بالاستعمال المفرط للقوة مقابل محتجين سلميين أو أناس عزل لا علاقة لهم بالاحتجاج حتى.

–    إدانتها لتأخر الدولة في معالجة الاحتقان الاجتماعي ببني بوعياش، وذلك بإيجاد الحلول الملائمة للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للساكنة، وذلك بالتحاور معها وإشراكها في اقتراح الحلول المناسبة لذلك.

–    شجبها لعودة أسلوب القمع في مواجهة الاحتجاجات السلمية، وهو ما تؤكده الهجمة على منطقة بني بوعياش ومختلف المناطق المغربية مؤخرا، وآخر مثال تفريق المسيرة السلمية التي دعت لها حركة 20  فبراير بإمزورن بالعنف.

–     تنبيهها للمسؤولين من مغبة النتائج السلبية للتدخلات الأمنية الهادفة إلى القمع واستعمال القوة العمومية، في مواجهة الاحتجاجات السلمية، وضرورة البحث عن الحلول المناسبة للمشاكل الحقيقية التي كانت سببا للاحتجاج، وهي في مجملها لا تتعدى المطالب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للساكنة، بعدما اختارت الدولة والهيئات المنتخبة التملص من مسؤولياتها، تجاه الفئات الاجتماعية الهشة، في ضمان تنمية محلية مستدامة قوامها العدالة الاجتماعية وحرية التعبير عن الرأي والمشاركة الديمقراطية في تسيير الشأن العام.



–     تعبيرها عن الدعم المطلق للمطالب العادلة والمشروعة للشعب المغربي، والتي تأخذ تعبيراتها عبر الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين وحركة 20 فبراير وكذا تنظيمات المجتمع المدني المتعدد النشاطات الحقوقية والتضامنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتدعو هذه الحركات إلى تدقيق مطالبها وتنفيذ حركاتها الاحتجاجية، بمزيد من التأطير والتنظيم، لزيادة فعاليتها ودعم الـْتِفاف الجماهير حولها.

–     دعوتها لكل المكونات للنضال المشترك على أساس الأرضية التأسيسية لحركة 20 فبراير من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة، وفي ظل ملكية برلمانية تـُربَط فيها المسؤولية بالمحاسبة.

–     مطالبتنا بإطلاق سراح جميع المعتقلين، وإيقاف المتابعات في حق كل المحتجين السلميين، وإخضاع كل الأجهزة الأمنية للقانون، دون التفاف عليه لخدمة الأجندات المخزنية بالمنطقة.

 

أحزاب تحالف اليسار الديمقراطي بالحسيمة:

–  حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي.

–  حزب المؤتمر الوطني الاتحادي.

–  الحزب الاشتراكي الموحد.




شاهد أيضا


تعليقات الزوار