إعطاء انطلاقة مشروع المؤسسة في 200 مؤسسة تعليمية بنيابة التعليم بطنجة

 

 

 

إعطاء انطلاقة مشروع المؤسسة في 200  مؤسسة تعليمية بنيابة التعليم بطنجة


أحمد العمراني 

 تنفيذا لتوجيهات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ، نظمت نيابة وزارة التربية الوطنية طنجة أصيلة يومي  الثلاثاء 2 و الأربعاء  3دجنبر 2014 بمدرج عبد الله كنون لقاءين تواصليين أشرف عليه رئيس مصلحة الشؤون التربوية ، و حضره أكثر من 400 شخص يمثلون كلا من أطر التفتيش و مديري المؤسسات التعليمية العمومية للسلك الثانوي الإعدادي و التأهيلي  و الابتدائي، إلى جانب رؤساء جمعيات أمهات و آباء التلاميذ.

و قد افتتح اللقاءين رئيس مصلحة الشؤون التربوية عبد الإله الفزازي و رحب بكافة الحاضرين، و أشار فيهما  إلى اللقاء الذي جمع النائب الإقليمي السعيد بلوط بوزير التربية الوطنية على هامش المنتدى العالمي لحقوق الإنسان بمراكش، حيث أطلع النائب وزير التربية الوطنية على مستجدات نيابة طنجة أصيلة فيما يخص برنامج الدعم التربوي الإلزامي الذي كان بمبادرة من نيابة طنجة أصيلة قبل أن تتبناه الوزارة و تعممه على باقي نيابات المملكة،  بالإضافة إلى البرامج التربوية النوعية.

و تعتبر نيابة طنجة أصيلة رائدة على الصعيد الوطني فيما يخص مراكمتها لتجارب ناجحة في مجال الشراكات التربوية و إنجاز العديد من مشاريع المؤسسات ذات الطبيعة التربوية طيلة العقدين الأخيرين.

و في اللقاءين معا تقدم رئيس مصلحة الشؤون التربوية بعرض مفصل حول مشروع المؤسسة تنفيذا لتوجيهات وزارة التربية الوطنية ،و بناء على ما رشح من الاجتماع الذي عقده وزير التربية الوطنية و التكوين المهني مع مديري   الأكاديميات الجهوية و رؤساء الأقسام و المصالح أيام 19 و 20 و 21 نونبر 2014 لتسريع وتيرة تطبيق مخطط إصلاح منظومة التربية و التكوين الممتد إلى غاية 2030.

و أعقب هذا العرض تدخلات مدراء المؤسسات التعليمية و المفتشين و رؤساء جمعيات أمهات و آباء التلاميذ        و أجمعوا على ضرورة العناية بالفضاء المدرسي و توفير الموارد البشرية الكافية إلى جانب الشروع في تنفيذ مشروع المؤسسة الذي ينصب حول الجانب التربوي و تحسين المؤشرات التربوية .

ثم كان تدخل عبد القادر الزهري المفتش التربوي و منسق المواكبين التربويين لمشروع المؤسسة في اللقاء الأول  و الذي أكد على أهمية التكوين ، و المنهجية التي يبنى عليها المشروع ، و دور المواكبة و التأطير الذي سيقوم به المواكبون بهدف إنجاح المشاريع التي ستنبثق من المؤسسات حسب حاجياتها.

و هذا ما أكده في ختام اللقاءين رئيس مصلحة الشؤون التربوية الذي أزال كل لبس فيما يتعلق بمشروع المؤسسة ، حيث أشار إلى أن المؤسسة بطاقمها الإداري و التربوي، و من خلال مجلسها التربوي و مجلس التدبير تحت إشراف مدير المؤسسة يتم وضع مشروعها حسب الحاجيات المعبر عنها من طرف التلاميذ و الأساتذة و الأطر الإدارية قصد تحسين المؤشرات التربوية و الحد من الهدر المدرسي و الرفع من نسبة الناجحين .

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار