تفاعلات الشهادة الطبية المزورة بطنجة او قضية المنصوري كيت : ترتيبات لإفلات الطبيب الموقوف من العقاب

تفاعلات الشهادة الطبية المزورة بطنجة او قضية المنصوري كيت : ترتيبات لإفلات الطبيب الموقوف من العقاب جديد

فيما بات يعرف { بقضية المنصوري كيت } أكدت للجريدة أوساط مطلعة خبر قيام المنصوري مصطفى طبيب العظام بمستشفى محمد الخامس بطنجة ،  بالإستعدادات اللازمة لمغادرة التراب الوطني في اتجاه دولة بشرق أروبا لا تربطها بالمغرب معاهدة التعاون الأمني و القضائي و تبادل السجناء ، بحجة مزاولة الطب بعاصمة هذا البلد الذي تنحدر منه زوجته … و كان هذا الأخير قد تعرض للتوقيف عن مزاولة مهنة الطب نهاية الأسبوع الماضي بقرار حاسم لوزير الصحة البروفيسور الحسين الوردي و إحالته على المجلس التأديبي بسبب ممارساة مشينة و لا أخلاقية قام بها…. بناء على تقرير لجنة التفتيش المركزية لوزارة الصحة بخصوص شكاية جمعية الأمل للجزارين بطنجة المرفوعة لوزير الصحة ،  و التي كانت جريدة طنجة بريس أول من نشرها كاملة ، حول الشهادة الطبية المزورة التي تحمل عجزا ب 120 يوما و استعملت ضد مسؤولي جمعية الجزارين للزج بهم في السجن في اطار تصفية حسابات داخل الجمعية ، و كانت لجنة التفتيش المركزية قد حلت بمستشفى محمد الخامس بطنجة 3 أيام قبل اتخاد القرار و قامت بالتحريات اللازمة و أخدت نسخا من ملف القضية و وقفت على اختلالات خطيرة من بطولة الطبيب موقع الشهادة الطبية .. و يتساءل المتتبعون لهذه القضية الشائكة و العالمون بتلابيبها عن الدوافع الحقيقية  لقرار الطبيب بمغادرة التراب الوطني ؟ فيما يرجح آخرون أن يكون هذا القرار محاولة للإفلات من المساءلة القضائية ، بعد أن تأكدت الجهات المكلفة بالبحث من جدية علاقة الطبيب بالتلاعب و التزوير في الملف الطبي و الشهادة الطبية المطعون فيها بالزور أمام القضاء … و حسب ذات المصادر فإن النيابة العامة بابتدائية طنجة ستتحمل المسؤولية كاملة في حال إقدام الطبيب الموقوف على مغادرة التراب الوطني قبل انتهاء التحقيقات الجارية بخصوص هذا الموضوع  و ترجع نفس المصادر ذلك إلى عدم قدرة النيابة العامة بطنجة على اتخاد قرار حاسم في الموضوع منذ الاسبوع الأول من اكتوبر تاريخ وضع الشكاية بالزور بمكاتبها … من جهة أخرى تأكد للجريدة بأن الطبيب الموقوف و بعد أن أبلغ رسميا من طرف مندوب الصحة و مدير مستشفى محمد الخامس بطنجة بقرار التوقيف ما زال يمارس بمصحة الشفاء بمقاطعة بني مكادة و بمصحة الضمان الإجتماعي بمنطقة مالاباطا بطنجة ما يعتبر خرقا لقرار وزارة الصحة في حين قامت مصحة سيدي اعمر بطنجة بتوقيفه عن العمل لديها بعد أن ورطها في ملف الشهادة الطبية المزورة و العملية الجراحية الوهمية .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار